السياحة

سومطرة : التراث الإسلامي يهيمن على التراث الثقافي

 قال رئيس قاعة الحفظ في باتوسانغكار التراث الثقافي، نورماتياس، أن التراث الإسلامي يهيمن على التراث الثقافي غرب سومطرة.

وقال انه “استنادا إلى الفترة الزمنية، فإن التراث الإسلامي يسيطر على الاثار الأخرى مثل تراث ما قبل التاريخ والاستعمار”.

وأشار إلى أنه من بين اجمالي 635 تراث ثقافي مدرج فى القائمة الوطنية، فإن التراث الإسلامي في القمة.

ووفقا له، فإن الاثار تتكون من مبان مثل المساجد ودور العبادة الإسلامية الصغيرة والمخطوطات القديمة.

وأضاف أن هناك أكثر من 40 مسجدا ودور عبادة إسلامية صغيرة منتشرة في سومطرة الغربية، والمخطوطات القديمة التي تحتوي على تعاليم الإسلام.

وأوضح نورماتياس أنه استنادا، تاناه داتار هي المنطقة التي لديها أكثر التراث الثقافي، تليها بادانج وبوكيتنغي، لأن هذين المجالين المهمين في العصر الاستعماري .

وفي الوقت نفسه، كشف باحث من جامعة الدولة الإسلامية الإمام بونجول بادانج، أحمد توفيق أن المخطوطات القديمة هي بقايا إسلامية لا تزال إلى اليوم.

ووفقا له، استنادا إلى النتائج، وهناك أكثر من 500 قطعة من المخطوطات التي يتم تخزينها حاليا في متاحف لايدن وقاعة التراث باتوسانغكار.

إن مخطوطات مينانغكابو هي نصوص إسلامية عامة، مثل القرآن، والفقه ،والتعاليم الإسلامية ، والكتب المتعلقة بالصوفية .

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات وأخبار صحيفة خبر لا تعكس توجّه الصحيفة