اندونيسيا : تعاون بين دول جنوب شرق آسيا لمُكافحة الإرهاب

105

اندونيسيا : تعاون بين دول جنوب شرق آسيا لمُكافحة الإرهاب

اندونيسيا : تعاون بين دول جنوب شرق آسيا لمُكافحة الإرهاب

رصدت “وحدة اللغة الصينية” التابعة لمرصد الأزهر لمكافحة التطرف، (منظمة آسيان) إلى التعاون المشترك لمكافحة الإرهاب،

نتج عن هذا التعاون اتفاقُ ست دول من بين عشرة دول هم أعضاء منظمة آسيان على التعاون الاستخباراتي،

وهذه الدول هي إندونيسيا وماليزيا والفلبين وسنغافورة وتايلاند وبروناي.

اندونيسيا : تعاون بين دول جنوب شرق آسيا لمُكافحة الإرهاب
اندونيسيا : تعاون بين دول جنوب شرق آسيا لمُكافحة الإرهاب

وعُقدت هذه الدول اتفاقية التعاون هذه خلال اجتماعهم بمدينة “بالي” في إندونيسيا.

الجدير بالذكر أنّ الصين اعترفت بمنظمة آسيان عام 1975، وشاركت في العديد من اجتماعاتها،

وسعت إلى توحيد الجهود في مواجهة النشاطات الإرهابية،

لكن بالرغم من أنّها ليست عضوًا في هذه المنظمة، ولم تصلها أيادي المتطرفين،

إقرأ أيضا  التصفيات النسوية الاسيوية: فوز اندونيسيا على المالديف

إلا أن لديها نفس المخاوف من أن تطالها أراضيها التهديدات الإرهابية،

مما دفعها إلى القيام بشراكات كثيرة لدعم دول الآسيان.

ويهدُف اتفاق هذه الدول إلى تعزيز التعاون متعدد الأطراف في مجال الأمن الإقليمي،

ومقاومة التهديدات التي تتمثل في عودة المتطرفين من تنظيم داعش.

ويُشير المحللون إلى أنّ هزيمة داعش سترفع درجة التهديد وربما عودة الكثير من المتطرّفين إلى دول جنوب شرق آسيا،

لذا، أدركت دول جنوب شرق آسيا أهمية مقاومة كل الظروف التي تحول بينها وبين التعاون من أجل مكافحة الإرهاب.

وتُفيد التقارير بأنّ الاتفاق الذي تم التوصل إليه يوم 25 يناير أُطلق عليه اسم “عيوننا”،

وينص على وجوب اجتماع قيادات من وزارات دفاع كل دولة من الدول المشاركة كل أسبوعين،

إقرأ أيضا  اندونيسيا : الصحة تتسلم شحنة وقود بتبرع من مؤسسة المساعدات العاجلة في اندونيسيا

ويتم فيه عرض ومشاركة المعلومات الاستخبارية التي تم التوصل إليها، والعمل معًا على تطوير قاعدة بيانات معلوماتية عن كل الأطراف.

من جانبه وصف وزير الدفاع الإندونيسي “رياميزارد رياكودو” هذا التعاون الاستخباراتي بأن نتائجه ستكون فاعلة بشكل كبير.

وما تجدر الإشارة إليه أنه خلال السنوات الأخيرة، ازدادت الهجمات الإرهابية في جنوب شرق آسيا،

حيث شهدت مدينة جاكرتا عدة تفجيرات إرهابية في عام 2016.

وفي شهر مايو 2017 تواصلت الاشتباكات بين القوات الحكومية مع مجموعات مسلحة من جماعة،

“أبو سياف” ومنظمة “مورت” لمدة خمسة أشهر، وأدّت إلى سقوط الآلاف من القتلى،

ودمرت معظم المباني في المدينة، كما تعرضت عدة دول لهجمات إرهابية متفرقة منها إندونيسيا،

إقرأ أيضا  اندونيسيا : بنك البركة يعتزم التوسع في إندونيسيا والصين خلال 18 شهراً

والفلبين وتايلاند وميانمار وماليزيا ودول أخرى في جنوب شرق آسيا.

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- سياسة النشر – إن المواد المنشورة في موقع خبر إندونيسيا تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع، وتعتذر إدارة الموقع مسبقاً عن نشر أي مواد تعبر عن تعصب أو انحياز أعمى لفئة أو دين أو مذهب أو تسيء إليهم أو تؤدي إلى إثارة الخلافات والفتن القبلية والطائفية والإقليمية أو تسيء إلى الديانات والكتب السماوية والذات الإلهية أو تتضمن ألفاظاً وصوراً وعبارات منافية للآداب والأخلاق العامة، أو تتضمن أياً من أشكال التجريح والتهديد والعنف اللفظي. --------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

التعليقات مغلقة.