اندونيسيا : ناشطون يطالبون بمراجعة عقوبة ضحية الاغتصاب

39

اندونيسيا : ناشطون يطالبون بمراجعة عقوبة ضحية الاغتصاب

اندونيسيا : ناشطون يطالبون بمراجعة عقوبة ضحية الاغتصاب (أخبار إندونيسيا) – ينتقد النشطاء السجن لمدة ستة أشهر لفتاة تبلغ من العمر 15 عاماً في باتانغاهاري ، جامبي ، والتي أجهضت حملها الذي حملت به بعد اغتصابها، وطلبت من الحكومة مراجعة القضية، لأنها لاتريد الطفل الذي كان نتيجة لاغتصاب، فسوف يقضي على ما تبقى من حياتها وهي لاتزال في عمر الزهور.

اندونيسيا : ناشطون يطالبون بمراجعة عقوبة ضحية الاغتصاب
اندونيسيا : ناشطون يطالبون بمراجعة عقوبة ضحية الاغتصاب

وقالت ناشطة نسوية من مدرسة أمبون باجي النسوية في جامبي تدعى السيدة زبيدة، إن قضية الفتاة تنطوي على مغالطة قانونية واضحة.

وقالت يوم الأحد: “لا يجب النظر إلى هذه القضية على أنها قضية إجهاض، ” الإجهاض هو جريمة في إندونيسيا، لكن هناك بعض الاستثناءات. وقال زبيدة إنه ينبغي النظر إلى حالة الفتاة على أنها حالة طبية طارئة، وبالتالي فهي حالة استثنائية.

وحكمت محكمة مقاطعة Muara Bulian على الضحية بالسجن لمدة ستة أشهر بسبب خضوعها للإجهاض غير القانوني لمدة 8 أشهر، وحكمت على شقيقها المعتدي عليها بالاغتصاب، بالسجن لمدة عامين فقط، لاعتدائه جنسياً على قاصر.

وكانت والدة الطفلة قد ساعدتها على إجهاض الحمل بدافع الخجل من المجتمع، وذلك بعد أن اكتشفت أنها تعرضت للاغتصاب بالقوة من قبل أخيها. ولا تزال الأم، التي لم تكن على علم بالاعتداء الجنسي، قيد المحاكمة، في قضية غريبة من نوعها.

إقرأ أيضا  اندونيسيا : مقتل 3 جنود إندونيسيين فى اشتباكات مع متمردى بابوا

ويعترض معهد إصلاح العدالة الجنائية ICJR على الحكم، بحجة أن قوانين الإجهاض في إندونيسيا غير عادلة لضحايا الاعتداء الجنسي. وقد ذكر معهد ICJR المادتين 75 و 76 من قانون الصحة، والتي تنص على أن ضحايا الاغتصاب يمكن أن يخضعن للإجهاض إذا تم القيام به من قبل ممارس مرخص بعد أقل من 40 يومًا من آخر حيض لها.

لكن من الناحية العملية، كثير من النساء يكتشفن فقط أنهن حامل بعد 40 يومًا. وقالت آنغارا، المديرة التنفيذية لمعهد إصلاح العدالة الجنائية ICJR : “لقد فات الأوان على إجراء عملية إجهاض قانونية”.

وأضافت: “إن على الدولة أن تساعد هؤلاء الضحايا على التعافي من الصدمة بدلاً من معاقبتهم، خاصة إذا كانوا أطفالاً”

وكما أشار معهد ICJR إلى أن القضاة غالباً ما يهملون حقوق الضحايا، ويفتقرون إلى الحساسية الإنسانية تجاه العامل الاجتماعي، عند التعامل مع قضايا العنف الجنسي، على الرغم من أن كلا المفهومين منصوص عليهما في قانون المحكمة العليا رقم 3 لعام 2017 بشأن المرأة أمام القانون وقانون 2014 الخاص بحماية الضحايا والشهود.

كما تعترض مؤسسة المعونة القانونية لجمعية النساء الإندونيسيات من أجل العدالة LBH APIK على الحكم وعلى معاقبة الفتاة التي تم سجنها، مشددة على أنها كقاصر وضحية، لا تتحمل المسؤولية عن إجراء الإجهاض.

إقرأ أيضا  اندونيسيا : عدد السياح الهنود إلى بالي ازداد بنسبة 55 في المائة

وقال أولي بانجاريبوان وهو محام من LBH APIK ” ليس من العدل أن تعاقب، لأن الإجهاض والاغتصاب كانا على جسدها”.

كما اعترض على السجن، بحجة أنها في الأصل تعاني من وصمة عار شديدة بأسباب عديدة مركبة، أولا أنها اغتصبت، ثم أن المغتصب كان شقيقها، ثم أنها حامل، والآن تعاقب بتهمة إجهاض الجنين. ولم يجرمها سوى بعض الحسابات الغريبة على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي يبدو أنها تبحث عن سبق إخباري، وإثارة قضية رأي عام.

“لا توجد طريقة تمكن هذه الصغيرة من الحصول على المساعدة النفسية اللازمة في السجن. وقالت اولي “يجب ارسالها للعلاج والاستشارة بدلا من سجنها ومضاعفة عذابها”.

وقالت زبيدة، من مدرسة أمبون باجي النسوية في جامبي، إن مثل هذه الحالات التي عانت من اغتصاب المحارم، قد تتكرر إذا لم تولي الحكومة اهتماما بالتثقيف الجنسي الملائم.

لم يتم التعامل مع حالات اغتصاب المحارم بشكل حازم. وهذا يثبت أن الكثير من الناس لا يعرفون جذور المشكلة “.

وقالت إن المدارس لم تعلم الأطفال كيفية بناء علاقات صحية وسليمة مع الجنس الآخر.

إقرأ أيضا  تعرف على رئيسي جمهورية إندونيسيا اللذان لم يسجلهما التاريخ

يذكر أنها قد ظهرت هذه القضية بعد أن عثر السكان على رضيع ميت في مزرعة نخيل في قرية بولاو ، بمنطقة موراتيمبيسي ، في أوائل يونيو.

وبعد التحقيق اعترف الشقيق لمحققي الشرطة، أنه أجبر أخته على ممارسة الجنس معه ثماني مرات منذ سبتمبر 2017. وقال إنه سيقتلها إذا رفضت ذلك. وقال أن سبب ذلك هو مشاهدته لأفلام الجنس وأراد ممارسته.

ورأى القرويون القضية على أنها ليست اغتصابا، بل زعموا أن الأمر من زنا المحارم، رافضين حقيقة أن أخته أجبرت بالقوة على ممارسة الجنس. وقد أرغموا كامل الأسرة، حتى الإخوة الذين ليس لهم علاقة بالقضية على مغادرة القرية.

المصدر : الأثير
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- سياسة النشر – إن المواد المنشورة في موقع خبر إندونيسيا تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع، وتعتذر إدارة الموقع مسبقاً عن نشر أي مواد تعبر عن تعصب أو انحياز أعمى لفئة أو دين أو مذهب أو تسيء إليهم أو تؤدي إلى إثارة الخلافات والفتن القبلية والطائفية والإقليمية أو تسيء إلى الديانات والكتب السماوية والذات الإلهية أو تتضمن ألفاظاً وصوراً وعبارات منافية للآداب والأخلاق العامة، أو تتضمن أياً من أشكال التجريح والتهديد والعنف اللفظي. --------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

التعليقات مغلقة.