إندونيسيا تحذر من أي محاولة للمساس بسيادتها على «بابوا»

36

حذرت إندونيسيا دول جنوب شرق المحيط الهادي، من أي محاولة تستهدف المساس بسيادتها على إقليم “بابوا”،

باعتباره جزءا لا يتجزأ من أراضي الجمهورية. وقال وزير الدفاع الإندونيسي “ريامزارد ريسادو”، في ختام زيارته لأستراليا: “إن بلاده تحترم سيادة جميع دول المنطقة على أراضيها، ولا تتدخل في شئونها وتنتظر أن تكون المعاملة بالمثل، مؤكدا أن أي محاولة للمساس بسيادة بلاده على “بابوا” ستواجه بكل قوة وحسم”. وأشار “ريسادو” إلى أن إندونيسيا قررت إغلاق مكاتب جميع المنظمات والهيئات غير الحكومية، التي تعمل في “بابوا” بعد ثبوت تورطها في أعمال غير مشروعة، وقيامها بتمويل “الجماعات الانفصالية” التي تدعو إلى استقلال المنطقة عن الوطن الأم. من ناحيتها، أكدت وزير الدفاع الأسترالية “مارينز باين”، احترام بلادها للسيادة الإندونيسية على “بابوا”، وأشادت بالعلاقات الثنائية القوية التي تربط بلادها بإfont-size: 14pt;”>ندونيسيا. وقالت “باين” إن أستراليا وإندونيسيا جارتان حميمتان وشريكان طبيعيان ولديهما مصالح مشتركة في مختلف المجالات، وفيما يتعلق بمسألة بابوا، فنحن نؤكد احترامنا غير المشروط لسيادة إندونيسيا على المنطقة. ويسود إقليم “بابوا” اضطرابات وأعمال عنف، منذ عام 1965؛ بسبب المطالبة بانفصالها عن الوطن الأم أسوة بإقليم “أتشيه”، ويتكون إقليم “بابوا” من سبع جزر، هي بياك ونومفورو وباين وميوس نوم وسوبيرو وكوموران وسودارسو. ويحتوي الإقليم على ثروة هائلة من الذهب والنحاس، ويوجد به أضخم منجم ذهب في العالم، تحتكره شركة “فريبورت مكموران الأمريكية”، وتتهم إندونيسيا منظمات وهيئات غير حكومية غربية بتمويل منظمة تحرير بابوا OPM، التي تطالب باستقلال الإقليم.

إقرأ أيضا  اندونيسيا: وزارة الشؤون الإسلامية توقع مذكرة تفاهم

التعليقات مغلقة.