إندونيسيا تتجه لحظر زواج الأطفال

34

إندونيسيا تتجه لحظر زواج الأطفال

إندونيسيا تتجه لحظر زواج الأطفال (أخبار إندونيسيا) – لقد حان الوقت لأن يصدر الرئيس جوكو ويدودو قاعدة طوارئ بدلاً من القانون (Perppu) لإنهاء زواج الأطفال، من خلال زيادة الحد الأدنى لسن الزواج القانوني. هذا ليس فقط بسبب وفاة طفل عروس في سبتمبر بعد العنف المنزلي في إندرامايو ، غرب جاوة. ولكن لأن الدولة الإندونيسية ، من خلال القانون والمحاكم جميعها، وحتى المحكمة الدستورية وكذلك الآباء والأمهات وحتى الزعماء الدينيين ، يستمرون في التغاضي عن اغتصاب القصر وإجبار الفتيات الصغار على أن يكونوا أمهات، ماجعل الكثير من هذه الزيجات تنتهي بأشكال مأساوية، إما الطلاق وتشتت الأطفال، وإما حالات أصعب، تصل للقتل كما في الحالة السابقة في إندرامايو. هذا وقد ألغت المحكمة الدستورية في عام 2015 طلب مراجعة قضائية لرفع سن الزواج القانوني 16 سنة للبنات و 19 سنة للبنين في قانون الزواج لعام 1974 ، والذي كان قبل  44 سنة متطرف بالفعل، مع العديد من الفتيات المتزوجات في سن أصغر.  وقد فشلت محاولات أخرى كثيرة لإقناع المحكمة.

إندونيسيا تتجه لحظر زواج الأطفال
إندونيسيا تتجه لحظر زواج الأطفال

رفض أيضاً القضاة ، رغم ماثبت علمياً وطبيا، كيف يساهم زواج الأطفال في معدل وفيات الأمومة المرتفع في إندونيسيا ، وكيف يؤثر سلبًا على أطفال الوالدين الصغار، اللذان لازالا في مرحلة بين الطفولة والشباب، لأن أمهاتهم لا يتمتعن بما يكفي من الناحية النفسية، أو الجسدية، أو التشريحية بما فيه الكفاية ليصبحن أمّهات.

إقرأ أيضا  اندونيسيا : ثمرة نادرة تُباع بألف دولار

كما أثار الخبراء بأنه بدلاً من تخفيف فقر الأسرة ، كما هي حجة الآباء الذين يزوجون أطفالهم ، فإنه على النقيض من ذلك، حيث يساهم بالفعل في الفقر بين الأجيال ، كما تُظهر العديد من الدراسات.  فعادة ما تقوم المدارس بإبعاد الطالبات الحوامل أو المتزوجات ، أو يستقيل الطالب لتأمين العيش لزوجته الطفلة ، مما يقلل من فرصهم في الحصول على ما يكفي من التعليم والدخل ، خاصة للأمهات الصغيرات. وفي هذا العام ، قال وزير المرأة وحماية الطفل يوهانا سوزانا يمبيسي إن الحكومة ستزيد الحد الأدنى القانوني لسن الزواج. ولا غرابة ، لقد فات الأوان. في قضية إندرامايو ، كانت ييني ، وليس اسمها الحقيقي ، وعمرها 15 سنة ، متزوجة من الشخص الذي يُشتبه في أنه تسبب في وفاتها ، ويعرف باسم D ، وعمره 16 سنة. ويسمح قانون الزواج لعام 1974 للقاصرين بالزواج بموافقة الوالدين والمحكمة الدينية. وقد منحت المحكمة الدينية في إندرامايو الإذن للوالدين بدافع القلق، من احتمال أن يكون الزوجان قد مارسا الجنس قبل الزواج. و في وقت لاحق ، ذكرت التقارير أن ييني تشتكي في كثير من الأحيان إلى جدتها بشأن السلوك التعسفي والعدواني لزوجها. وقد توفي جنينها في بطنها بسبب العنف.  وعلى الرغم من هذه الحادثة المأساوية ، فإن زواج ييني لم يكن سوى واحد من 354 حالة في عام 2016 وحده، وكلها حصلت على موافقة وتأييد من قبل المحكمة الدينية في المحافظة.  وتظهر بيانات إحصاءات إندونيسيا أنه في عام 2016 ، كان 17 في المائة من الإندونيسيين قد تزوجوا قبل بلوغ سن الثامنة عشرة.

إقرأ أيضا  اندونيسيا : أحداث مايو 1998 ومايو 2018 بين العشوائية والتنظيم

هل يجب أن يموت طفل آخر نتيجة العنف المنزلي للأطفال لإيقاظنا؟

المصدر : الأثير
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- سياسة النشر – إن المواد المنشورة في موقع خبر إندونيسيا تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع، وتعتذر إدارة الموقع مسبقاً عن نشر أي مواد تعبر عن تعصب أو انحياز أعمى لفئة أو دين أو مذهب أو تسيء إليهم أو تؤدي إلى إثارة الخلافات والفتن القبلية والطائفية والإقليمية أو تسيء إلى الديانات والكتب السماوية والذات الإلهية أو تتضمن ألفاظاً وصوراً وعبارات منافية للآداب والأخلاق العامة، أو تتضمن أياً من أشكال التجريح والتهديد والعنف اللفظي. --------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

التعليقات مغلقة.