اندونيسيا: القضية الفلسطينية من بين أولويات السياسة الخارجية الإندونيسية

0 1

اندونيسيا: القضية الفلسطينية من بين أولويات السياسة الخارجية الإندونيسية

اندونيسيا: القضية الفلسطينية من بين أولويات السياسة الخارجية الإندونيسية (أخبار إندونيسيا) – أكدت وزارة الشؤون الخارجية الإندونيسية أن القضية الفلسطينية ستحظى دائما بالأولوية في سياساتها الخارجية طوال عام 2019 وسط دور إندونيسيا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

اندونيسيا: القضية الفلسطينية من بين أولويات السياسة الخارجية الإندونيسية
اندونيسيا: القضية الفلسطينية من بين أولويات السياسة الخارجية الإندونيسية

ذكرت وزيرة الخارجية ريتنو مارسودى فى بيانها الصحفى السنوي هنا اليوم الأربعاء “إن إندونيسيا ستبقى في المقدمة لمساعدة الشعب الفلسطيني في الكفاح من أجل نضاله الغير المكتمل. وان الدعم الإندونيسي لفلسطين لن ينحسر ابدا”.

وتشعر الحكومة الإندونيسية بقلق عميق إزاء التحول في الموقف السياسي للعديد من الدول بشأن القضية الفلسطينية ، حيث تعارض قرارات الأمم المتحدة التي ينبغي في الواقع احترامها والعمل كأسس لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

إقرأ أيضا  طرد المحاضرين المنتمين لحزب التحرير المحظور من الجامعة الإسلامية إندونيسيا

إحدى الدول التي غيرت موقفها السياسي من القضية الفلسطينية هي الولايات المتحدة التي نقلت سفارتها من تل أبيب إلى القدس.

ومع ذلك ، فإن هذا الواقع لن يجعل إندونيسيا تنحسر عن دعمها للفلسطينيين. وأكدت أن جاكرتا ستظل في الطليعة لمساعدة شعب فلسطين على تحقيق الهدف المنشود من خلال كفاحه الدؤوب.

وقد ظهر الدعم الملموس لفلسطين في عام 2018 ، حيث ضاعفت إندونيسيا للمرة الأولى مساهمتها في وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا).

وأشارت ريتنو مارسودي إلى أن الوكالة الوطنية للمسافرين (BAZNAS) تعاونت أيضاً مع اللاجئين الفلسطينيين من خلال الأونروا والهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين.

إقرأ أيضا  اندونيسيا : الرئيس جوكو ويدودو وكريستين لاغارد يناقشا المشاريع الصغيرة

علاوة على ذلك ، تعاونت 50 جامعة في إندونيسيا لتقديم منح للطلاب الفلسطينيين. ساهم المجلس الشرفي الإندونيسي في رام الله ايضا في مسعى لزيادة العلاقات الاقتصادية الثنائية بين الدولتين.

وأشارت إلى أن “هذه هي المرة الأولى التي نقدم فيها تسهيل التجارة إلى فلسطين لتمكين العديد من المنتجات الفلسطينية من الوصول إلى سوق إندونيسيا”.

وكررت ريتنو مارسودي دعم إندونيسيا لحل الدولتين باعتباره السبيل الوحيد لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني وممرًا لإحلال السلام.

وأشار أنتارا إلى أن موقف جاكرتا السياسي بشأن القضية الفلسطينية لم يتغير منذ عهد الرئيس سوكارنو.

وفي عام 1962 ، أدلى هذا الأب المؤسس لإندونيسيا ببيان كان منذ ذلك الحين بمثابة مبادئ توجيهية في السياسة الخارجية الإندونيسية بشأن القضايا الفلسطينية.

إقرأ أيضا  التاريخ المظلم لـ برابوو سوبيانتو كما يعرفه ساسة الشرق الأوسط

وقال الرئيس سوكارنو: “طالما أن حرية فلسطين لم تعاد بعد إلى الفلسطينيين ، فإنها ستظل إلى الأبد تقف أمام إندونيسيا في تحدٍ ضد الاحتلال الإسرائيلي”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.