متفرقات

خريج من جامعة إندونيسيا بدون شهادات

خريج من جامعة إندونيسيا بدون شهادات

خريج من جامعة إندونيسيا بدون شهادات

خريج من جامعة إندونيسيا بدون شهادات

خريج من جامعة إندونيسيا بدون شهادات (أخبار إندونيسيا) – أسبوع عن وجودي في إندونيسيا، كان كافيا لكي أنسى كل مشاكل ومشاغل الشرق الأوسط، والذي لا أحد يعرف ماذا يتوسط بالضبط. أسبوع في إندونيسيا كان كافيا لكي أنسى كل شيء، لكنه لم يكن كافيا لكي أعرف كل شيء عن أكبر أرخبيل في العالم. كان الهدف الذي رسمته لنفسي بسيطا، أن أفرغ السلة كما أوصانا السيد ديكارت، أن أنسى كل ما تعلمته، بل أنسى أسئلة الوجود والحياة والدين والإرهاب. سأشعر ببعض الإثم ولا شك، لكن سيكون الأمر لبعض الوقت أو لحين، سيكون زواج متعة مع الحياة بعقد محدّد الآجال.

خريج من جامعة إندونيسيا بدون شهادات

خريج من جامعة إندونيسيا بدون شهادات

داخل حيز وجيز، كان عليّ أن أستسلم لغواية الحياة وأرى ما الذي يمكن أن تفعله بي، كان عليّ أن أمنحها نفسي وحواسي بلا قيد، وأهيم على وجه البسيطة بين الجبال الخضراء والمنتجعات الغناء ونغمات لغة رقيقة موشومة برنين حرف النون الناعم، والتي تشبه أصوات المياه الدافقة بين شعاب تلك البقاع. وهكذا أفرغتُ السلة بكل سلاسة. لكن لربما لأن عقل الإنسان مثل الطبيعة عند أرسطو، بدوره يخشى الفراغ، فسرعان ما تعلم عقلي شيئا جديدا: آداب السلوك عند أهل إندونيسيا. تعلمت عادات لطيفة سأكتسبها من باب تغيير الذات ولو قليلا. أمكنني أن أفهم كيف تجعل بعض الشعوب من التواصل اليومي دستورا غير مكتوب تحترمه بأريحية، ومن دون طمع في أي نوع من الجزاء غير احترام الناس، واحترام الذات أولا.

إقرأ أيضا  شاهد حرج فتاة إندونيسية.. 41 محاولة لتخرج دراجتها النارية

من قال إن التصور الكانطي للأخلاق كان مثاليا؟ لعلي من باب تسهيل الأمر على كل زائر لأرض إندونيسيا، سأحاول أن أصوغ دستور التواصل اليومي كما يعتمدونه وعلى النحو التالي: أولا، لا تتكلم مع أي شخص إلا وأنت ترسم على وجهك ابتسامة خفيفة، فهذا هو اللطف. ثانيا، لا تشر بسبابتك وأنت تؤشر على أي مكان معين، أشر بإبهامك، فهذا هو الأدب. ثالثا: إذا كنت ستمرّ من أمام أشخاص جالسين على الأرض حاول أن تنحني قليلا، فهذا هو الاحترام. رابعا: إذا رافقتك امرأة إندونيسية ليست زوجتك ولا حبيبتك، فإنها ستمشي عن يمينك وليس عن يسارك، لا تحاول تغيير الوضع، إنها تترك يسارك لزوجتك أو حبيبتك، وتترك يمينها في المقابل لزوجها أو حبيبها، فهذه ترتيبات مهذبة. خامسا: لا تحاول أن تداعب أي إندونيسي بمسح رأسه لا سيما إن كان طفلا، لأنهم يعتبرون هذا الأمر وقاحة. سادسا: إذا كنت تسوق السيارة وأردت أن تسأل عن الطريق، قم بركن السيارة أولا وترجّل عنها ثانيا وبعد ذلك اسأل كما تشاء، فهذا من آداب الطريق.

كان عليّ أن أكتسب زخما من العادات الجميلة. كان عليّ أن أنسى أيضا عبوسنا. كان عليّ أن أترك شبكات القراءة التي تعلمتها، فأرى في انحنائهم للتحية رفعة، وفي رقّتهم أثناء الكلام قوة، وفي تمجيدهم للعمل اليدوي شهامة. كان عليّ أن أنظر إلى آدابهم من الداخل، لأتفادى سوء الفهم، فلا ينطبق عليّ المثل السعودي “عنز بدو طاحت في مريس”، والمقصود، ذلك التيس الذي عاش في الصحراء وفجأة حملوه إلى مزرعة جميلة، وبدأوا يخدمونه ويدللونه ويوفرون له كل حاجياته من ماء وكلأ ونظافة، فظنّ نفسه سيد المكان والزمان. وهنا بدأت المشاكل.. وهذه رسالة أخرى للكثيرين.

إقرأ أيضا  مفوض غزل المحلة يستقبل سفير أندونيسيا لتوقيع برتوكول تطوير قطاع الغزل

سعيد ناشيد

اترك تعليقا