اندونيسيا : رحلة مع البيتشي الإندونيسي

87

اندونيسيا : رحلة مع البيتشي الإندونيسي

اندونيسيا : رحلة مع البيتشي الإندونيسي  يتم ارتداء (أخبار إندونيسيا)  البيتشي عادةً بواسطة الذكور- أطفالا كانوا أو رجالا بالغين – في إندونيسيا ، بما في ذلك الرئيس ومسؤولو الدولة الآخرون.

اندونيسيا : رحلة مع البيتشي الإندونيسي
اندونيسيا : رحلة مع البيتشي الإندونيسي

البيتشي هو واحد من أكثر أغطية الرأس شعبية في إندونيسيا. وهو معروف أيضا باسم kopiah أو songkok ، يتم استخدامه في الغالب من قبل الذكور في كل أرجاء الأرخبيل.

أصل البيتشي

هل سبق لك أن تساءلت عن أين جاء البيتشي؟ وما الذي جعله يحظى بشعبية كبيرة في إندونيسيا؟ في حين أن أصل البيتشي لا يزال غير واضح ، يعتقد الكثيرون أنه كان لباس الرأس الخاص بسونان كاليجاغا وهو أول شخص صنع البيتشي .

تقول الأسطورة أن سونان كاليجاغا كان ينوي أن يصنع تاجًا خاصًا لسلطان فاتح. أراد أن يبدو التاج أبسط مقارنة بالتاج الذي كان ينتمي إلى والده، آخر ملوك مملكة ماجاباهيت، وكان التاج يسمى كولوك وكان حجمه أكبر قليلا من البيتشي.

إقرأ أيضا  التنوع الحضاري والبيئي يضع إندونسيا على خريطة السياحة العالمية

في الوقت نفسه ، يعتقد البعض الآخر أنه كان لاكسمانا تشينغ الصيني المسلم، هو الذي أحضر معه البيتشي إلى إندونيسيا. ويمكن القول أن كلمة بيتشي مشتقة من Pe بمعنى ثمانية و Chi أي الطاقة . وعند الجمع بين الكلمتين فإن معنى peci هو شيء يتم ارتداؤه ويمكنه توزيع الطاقة على زواياه الثمانية.

على الرغم من القصص السابقة، فإنه من المثير للاهتمام أيضًا أن نلاحظ أن الشخص الذي قام بارتداءه دوما وعرف بشعبيته في الأصل في إندونيسيا ليس سوى الرئيس الأول لإندونيسيا، سوكارنو.

عند أداء واجباته ومسؤولياته الرسمية ، سواء كان ذلك داخل البلاد أو خارجها ، فإن بونغ كارنو يرتدي دائماً بيتشي. ارتداء سوكارنو للبيتشي يرمز إلى الحركة ضد المستعمرين أو الغزاة. وقد استلهم العديد من الإندونيسيين ذلك الزي الخاص منذ تلك الفترة حتى الآن، وتم توريثه من جيل إلى جيل حتى أصبح البيتشي جزءًا من حياة الرجال اليومية الإندونيسية.

إقرأ أيضا  4 آلاف إندونيسي يحتفلون بعيد الفطر في القاهرة

المصدر

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- سياسة النشر – إن المواد المنشورة في موقع خبر إندونيسيا تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع، وتعتذر إدارة الموقع مسبقاً عن نشر أي مواد تعبر عن تعصب أو انحياز أعمى لفئة أو دين أو مذهب أو تسيء إليهم أو تؤدي إلى إثارة الخلافات والفتن القبلية والطائفية والإقليمية أو تسيء إلى الديانات والكتب السماوية والذات الإلهية أو تتضمن ألفاظاً وصوراً وعبارات منافية للآداب والأخلاق العامة، أو تتضمن أياً من أشكال التجريح والتهديد والعنف اللفظي. --------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

التعليقات مغلقة.