السياسية

طرد المحاضرين المنتمين لحزب التحرير المحظور من الجامعة الإسلامية إندونيسيا

طرد المحاضرين المنتمين لحزب التحرير المحظور من الجامعة الإسلامية إندونيسيا

طرد المحاضرين المنتمين لحزب التحرير المحظور من الجامعة الإسلامية إندونيسيا

بعد قرار مدير الجامعة الإسلامية الحكومية في يوغياكارتا،  بمنع المنقبات من دخول الجامعة، أصدر مؤخرا قرارا بمنع المنتمين إلى حزب التحرير الإندونيسي المحظور،  من دخول الجامعة سواء كانوا محاضرين أو طلابا على مقاعد الدراسة .

وقال إن هذا الحزب محظور من قبل الحكومة،  لأنه بدأ يهدد الاستقرار والأمن الوطني ويختلف مع مباديء البانتشاسيلا الوطنية،  وهذا ما حاربنا من أجله سنين طويلة، ونحن لانقبل اليوم أن يهدد حزب صغير أمان واستقرار بلادنا .

وحين سؤاله عن ارتداء النقاب وأن هذه حرية شخصية،  قال يجب أن يعلم الجميع،  أن النقاب بصورته الحالية هو لباس تقليدي لمنطقة جغرافية معينة،  وهو يلبس بهذا الشكل قبل بزوغ فجر الإسلام،  وبعده في تلك المناطق،  وأنه لا يوجد دليل واحد،  ولو كان ضعيفا على وجوب لبس القطعة ذات الشق حول العينين بهذا الشكل .

بل هذا لباس تراثي لمناطق معينة فقط، وحرية لبسه أو حرية الانضمام لحزب معين هي مكفولة للجميع،  ولكن خارج الجامعة الإسلامية التي هي صرح ينشر تعاليم الإسلام السمحة،  ويؤيد التعايش،  وعدم الظهور بمظهر الشهرة ولفت النظر، لأغراض دنيوية .

لديهم خيارين .. إما أن ينضموا للجامعة الإسلامية،  ويبقوا على هوياتهم الإندونيسية المسلمة.  أو الخيار الآخر هو أن يتبعوا حزب التحرير المحظور،  الذي ينبذه الجميع . وهذه حرية شخصية .

أما بشأن قانونية القرار الذي اتخذه،  فقد تحدث للصحافة بأنه مسؤول عن هذا القرار،  وبأنه لايخالف اللوائح والقوانين،  ولا يتعارض مع أنظمة الدولة ويراهن على ذلك بتخليه عن وظيفته،  كمديرا للجامعة الإسلامية إذا ثبت عكس ذلك .

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات وأخبار صحيفة خبر لا تعكس توجّه الصحيفة