اندونيسيا : سلسلة صناع السياحة العربية في إندونيسيا مطعم كامننا

مقابلة مباشرة مع محمد الكسادي صاحب مطعم كامننا الجبل

3٬480

اندونيسيا : سلسلة صناع السياحة العربية في إندونيسيا مطعم كامننا

في محاذاة الطريق، المؤدي إلى مزارع الشاي في جبل بونتشاك بإندونيسيا، يقف شاب عربي، بكل شموخ، يواجه تحديات الحياة، ويصارع أمواجها دون كلل.
ساقتني خطاي له بداخل المطعم الراقي، ذو الشرفات الباردة المطلة على جدول من المياه الباردة التي تنحدر من أعالي جبال الشاي، ناداني بصوت جهوري، لا تخطيء الأذن تحديد هويته، هذا العربي الشهم، الذي اختار أن تكون إندونيسيا موطنه الأخير، حدد بكل شجاعة مصيره ومستقبله.

اندونيسيا : سلسلة صناع السياحة العربية في إندونيسيا مطعم كامننا
اندونيسيا : سلسلة صناع السياحة العربية في إندونيسيا مطعم كامننا

محمد الكسادي، المالك لمطعم كمننا في جبل بونتشاك، كان لنا معه لقاء صادق، حديث من الروح للروح، أخرج لنا كنوزا من جعبته، وأعطانا فيضا من خبراته، وقص علينا الكثير من مغامراته الجميلة.

لعلنا نستهل لقائنا هذا بتعريف بسيط منكم شخصيا عن إندونيسيا

إندونيسيا بلد شاسع، بلد ضخم يضم مئات الأعراق والألوان من البشر فيه عدد لانهائي من اللغات، حباها الله بخيرات لو وزعت على أهل الأرض لكفتهم، لا أعتقد أن الوقت يسعفني لذكر كل شيء أعرفه عن إندونيسيا، إنها بلد عظيم، بلدي الرائعة إندونيسيا.

هذا يجرني للسؤال عن هويتك، هل أنت الآن تحمل الجنسية الإندونيسية؟

نعم بكل شرف، أنا قدمت إلى هذه البلاد، كما قدم غيري في عام ١٩٩٩ للسياحة، لكن جئت في عام ٢٠٠٠ بنية الهجرة إلى إندونيسيا والبقاء فيها كمواطن إندونيسي، ومن يريد الحصول على شيء يجب أن يسعى بجد للحصول عليه.

إقرأ أيضا  اندونيسيا : سجلت إسمنت إندونيسيا زيادة في مبيعات بنسبة 5.8 في المئة في 2018

هل تقدمت بطلب للحصول على المواطنة الإندونيسية في ذلك الوقت؟

لم يكن ذلك بالشكل المباشر وبالسرعة التي تتخيلها، بل بدأت أبحث عن الرزق الحلال، حتى أعطي لنفسي فترة كافية لدراسة البلد، ثم بدأت أعمل في كل الأعمال التي أملك مقوماتها، فعملت في العديد من المجالات التجارية التي أكسبتني الخبرة ، التي يحتاجها كل مبتديء في مجال التجارة ، وكانت هذه الفترة الذهبية في حياتي، فترة الكفاح اللذيذ. صعبة ولكنها مليئة بالتحديات، رائعة ولكنها غنية بالذكريات الجميلة أيضا.

أرى في هذا المطعم استثمار مالي كبير، ماهي مقومات الاستثمار في إندونيسيا والتي دفعتك بالتالي للاستثمار؟

حقيقة إندونيسيا بلد عدد سكانه يفوق المائتين وسبعين مليون نسمة، وهذا في حد ذاته من أعظم مقومات الاستثمار، أضف إلى هذا أن القدرة الشرائية للشعب كبيرة، والإندونيسي بطبعه يحب التسوق، يحب إنفاق المال على الطعام والشراب، إضافة إلى أن إندونيسيا تسير بقوة نحو مستقبل اقتصادي آمن، هناك شبه استقرار في أسعار المواد الأولية، الدورة المالية للروبية سريعة في إندونيسيا بسبب الكثافة السكانية، أعتقد هذه من أهم المقومات التي شجعتني شخصيا على الاستثمار. تابع في الصفحة التالية

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- سياسة النشر – إن المواد المنشورة في موقع خبر إندونيسيا تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع، وتعتذر إدارة الموقع مسبقاً عن نشر أي مواد تعبر عن تعصب أو انحياز أعمى لفئة أو دين أو مذهب أو تسيء إليهم أو تؤدي إلى إثارة الخلافات والفتن القبلية والطائفية والإقليمية أو تسيء إلى الديانات والكتب السماوية والذات الإلهية أو تتضمن ألفاظاً وصوراً وعبارات منافية للآداب والأخلاق العامة، أو تتضمن أياً من أشكال التجريح والتهديد والعنف اللفظي. --------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

إقرأ أيضا  اندونيسيا : في أندونيسيا دار أيتام للقردة

التعليقات مغلقة.