وسط مخاوف من عودة داعش، إندونيسيا تحاول منع انتقال التطرف من جيل إلى آخر

0 59

وسط مخاوف من عودة داعش، إندونيسيا تحاول منع انتقال التطرف من جيل إلى آخر

وسط مخاوف من عودة داعش، إندونيسيا تحاول منع انتقال التطرف من جيل إلى آخر (أخبار إندونيسيا) – تحب الطفلة «آيس» الرقص، وتحفظ كلمات أغنية «أنا أبريق صغير» التي تفضل الرقص على نغماتها. غير أن والديها لا يريدان لابنتهما أن ترقص، ولا يريدان لها أن تغني، بل أرادا لها أن تموت معهما من أجل قضيتهما الموهومة.

وسط مخاوف من عودة داعش، إندونيسيا تحاول منع انتقال التطرف من جيل إلى آخرفي العام الماضي، عندما كانت الطفلة «آيس» في السابعة من عمرها، ركبت على دراجة بخارية، رفقة والدتها وشقيقها، وكانا يحملان علبة قالت الطفلة «آيس» إنها عبارة عن جوز الهند المغطى بأوراق الموز الكبيرة. وركب والدها وشقيقها الآخر على دراجة أخرى، وكانا يحملان معهما علبة مماثلة، وأسرعا المسير نحو أحد مراكز الشرطة في مدينة سورابايا في إندونيسيا، وهي من المدن التي تتعدد فيها الطوائف والعقائد.

كانت العلب تحتوي على قنابل انفجرت فور وصول حامليها إلى بوابة مركز الشرطة. وقامت الطفلة «آيس» من على الرصيف المقابل الذي اندفع جسدها النحيل إليه بقوة دفع الانفجار الهائل، وكانت من أخمص قدميها حتى رأسها في حالة من الفوضى العارمة المثيرة للشفقة، وسقط كل أفراد أسرتها صرعى الانفجار الدموي، ولم يتعرض أي من المارة لأذى. وأعلن تنظيم داعش الإرهابي، من على الجانب الآخر من العالم، مسؤوليته المباشرة عن الهجوم الإرهابي الجبان.

أما الطفلة «آيس»، التي حجبت الصحيفة اسمها الحقيقي لحماية خصوصيتها، أصبحت الآن جزءاً من برنامج لنبذ التطرف عن الأطفال، تحت رعاية وزارة الشؤون الاجتماعية في إندونيسيا. وفي ذلك المبنى الذي تحيط بها الأشجار والنباتات في العاصمة جاكرتا، تنطلق الطفلة «آيس» للاستماع إلى المغنية الأميركية «تايلور سويفت»، ثم تستذكر ما تحفظ من آيات القرآن، وتمارس ألعاب الذكاء.

إقرأ أيضا  اندونيسيا : جاكرتا تغرق من جديد بسبب الأمطار الغزيرة والصواعق الرعدية

ويشمل زملاؤها في تلك المدرسة أطفالاً لآباء آخرين من الانتحاريين، وأفراداً كانوا يخططون للانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي في سوريا.

كانت الجهود التي تبذلها الحكومة الإندونيسية، التي تضم أكبر عدد من السكان المسلمين في العالم، لتطهير المجتمع المحلي من براثن التطرف والإرهاب الديني قيد المراقبة من قبل المجتمع الدولي المعني بمكافحة الإرهاب. وفي حين أن السواد الأعظم من الشعب الإندونيسي يعتنقون النسخة المعتدلة من الإسلام، فإن سلسلة من الهجمات الانتحارية الدموية قد حلت بأوزارها على الأمة هناك، بما في ذلك هجمات عام 2016 المريعة، وهي الأولى من نوعها في المنطقة التي يعلن تنظيم داعش مسؤوليته المباشرة عنها.

والآن، وفي ظل محاولات المئات من الأسر المنتمية إلى «داعش» الفرار من معسكرات الاعتقال المزرية في سوريا، في خضم عمليات التوغل العسكري التركية في الأراضي الخاضعة لسيطرة القوات الكردية في شمال شرقي البلاد، صارت تلك الجهود والمحاولات أكثر أهمية وإلحاحاً عن ذي قبل. ويخشى المراقبون من تجدد أفكار ومعتقدات التنظيم الإرهابي في منطقة الشرق الأوسط، وأن تجد لها ملاذاً آمناً على بعد آلاف الكيلومترات في إندونيسيا كذلك، حيث ظهرت الإشارات إلى بدء حدوث ذلك بالفعل.

ففي الأسبوع الماضي، تعرض وزير الأمن الإندونيسي للطعن على أيدي أحد الرجال الذين تربطهم السلطات الإندونيسية بتنظيم داعش الإرهابي. ومنذ ذلك الحين، قامت السلطات الأمنية في البلاد باعتقال ما لا يقل عن 36 مسلحاً مشتبه في أنهم كانوا يخططون لتنفيذ تفجيرات إرهابية، وهجمات أخرى ضمن حملة كبيرة لمكافحة الإرهاب في البلاد، حسبما أفادت به مصادر من الشرطة المحلية الأسبوع الحالي.

إقرأ أيضا  اندونيسيا : اكتشاف خزان غاز جديد محتمل في ساكاكيمانغ في جنوب سومطرة

وكان المئات من الإندونيسيين قد سافروا إلى سوريا للقتال ضمن صفوف «داعش». وألقت الشرطة المحلية في مايو (أيار) الماضي القبض على 7 رجال عائدين إلى البلاد، وكانوا جزءاً من مخطط إرهابي لاستخدام شبكة واي – فاي في تفجير العبوات الناسفة عن بُعد.

ولا تقتصر المخاطر الأمنية هناك على أولئك الذين عادوا من الشرق الأوسط، إذ إن بعض العناصر من إندونيسيا يتأثرون سريعاً بالأفكار المتطرفة ممن لم يغادروا البلاد من قبل.

وفي يناير (كانون الثاني) الماضي، قام اثنان من الشباب، من الذين حاولوا الوصول إلى سوريا وفشلوا في ذلك، بتفجير أنفسهما في كاتدرائية الروم الكاثوليك في جنوب الفلبين، في هجوم أسفر عن سقوط أكثر من 20 قتيلاً مع إصابة كثيرين. وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن التفجيرات.

وفي إندونيسيا، هناك الآلاف من الأطفال المستضعفين الذين تلقوا تعاليم التطرف والإرهاب على أيدي ذويهم من الآباء والأمهات المتطرفين، وفقاً لما قاله خير الله غزالي، الذي أمضى 5 سنوات من عمره في السجن لاتهامه بارتكاب جرائم تتعلق بالإرهاب، مؤكداً أنه نبذ أفكار العنف والإرهاب داخل السجن، ويشرف حالياً على إدارة مدرسة إسلامية في مدينة ميدان بجزيرة سومطرة الإندونيسية، تلك التي تعتمد في مناهجها بصفة أساسية على تجربته الخاصة كمتطرف سابق، في محاولة لنزع التطرف والإرهاب عن عقول وأذهان الأطفال.

إقرأ أيضا  اندونيسيا : رئيس مجلس العلماء الإندونيسي، الرئيس جاد حول سد الفجوة الإقتصادية في إندونيسيا

ويقول خير الله غزالي: «نعلم الأطفال في المدرسة أن الإسلام دين مسالم، وأن الجهاد يهدف إلى البناء، وليس الهدم. واعد نفسي نموذجاً حياً للأطفال، نظراً لأنني أفهم عقولهم، وأدرك البيئة التي نشأوا فيها. كما أعي تماماً معنى المعاناة. ولأنني تعرضت للتطرف من قبل، أعرف أنه يمكن نبذه عن أفهام الصغار. ورغم حجم مشكلة التطرف التي تواجهها البلاد، لم يحضر إلى المدرسة أكثر من 100 طفل فقط إلى برامج نزع التطرف الرسمية في إندونيسيا. ومدرستنا هي الوحيدة في البلاد التي تتلقى الدعم الحكومي الكبير، بهدف نزع التطرف من خلال تعليم 25 طفلاً من ذوي الصلة بالمتطرفين في البلاد في الموسم الواحد».

وقال التو لابيتوبون، محلل الإرهاب من إندونيسيا: «المتابعة الحكومية ضعيفة. والأطفال لا يجري تعقبهم ومراقبتهم بعد مغادرة البرنامج الدراسي واكتماله. ومخاطر انتقال الأفكار المتطرفة من جيل إلى آخر في إندونيسيا معروفة وموثقة بشكل جيد، وهناك عدد من المواطنين الإندونيسيين المرتبطين بتنظيم داعش هم من أبناء المتطرفين السابقين».

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- سياسة النشر – إن المواد المنشورة في موقع خبر إندونيسيا تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع، وتعتذر إدارة الموقع مسبقاً عن نشر أي مواد تعبر عن تعصب أو انحياز أعمى لفئة أو دين أو مذهب أو تسيء إليهم أو تؤدي إلى إثارة الخلافات والفتن القبلية والطائفية والإقليمية أو تسيء إلى الديانات والكتب السماوية والذات الإلهية أو تتضمن ألفاظاً وصوراً وعبارات منافية للآداب والأخلاق العامة، أو تتضمن أياً من أشكال التجريح والتهديد والعنف اللفظي. --------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.