شاب مصري يضرب زوجته الإندونيسية حتى كاد يقتلها

68

شاب مصري يضرب زوجته الإندونيسية حتى كاد يقتلها

شاب مصري يضرب زوجته الإندونيسية حتى كاد يقتلها  ضرب شاب مصري الجنسية يدعى خالد مصطفى ٣٣ عاما  زوجته الإندونيسية نوفاواتي ٤٣ عاما، في مقر سكنهما في شقق كاليباتا سيتي بانتشوران – جاكرتا.

والسبب كما ذكر للمحققين، بسبب أنه طلب منها فتح الواتس أب على جهاز الحاسب الآلي ، وإعطائه الباسوورد الخاصة بالوافاي للشقق المفروشة، فأخبرته بأنها لاتعرفها ويجب أن تتصل بالإدارة ليعطوها الباسوورد، فزعم أنها تكذب، وقام مباشرة بضربها بالعصا الخاصة بالمكنسة الطويلة حتى تكسرت، ثم أخذ العصا الأخرى لماسحة البلاط وضربها بها أيضاً حتى تكسرت. ثم أخرج الحديد من خزانة الملابس وضربها وهو يصرخ (you must die today!)، ثم رن هاتفه الجوال في جيبه فلم يكترث به. ودخل للمطبخ ليأخذ السكين

شاب مصري يضرب زوجته الإندونيسية حتى كاد يقتلها
شاب مصري يضرب زوجته الإندونيسية حتى كاد يقتلها

البلاستيك وبدأ في تقطيع يديها، وأخذ يطعنها بقلم في فخذها وذراعيها، ولم يتوقف عن تعذيبها حتى الساعة ٤ فجرا من يوم ٢٨ أغسطس حيث استطاعت الاتصال بذويها بعد أن نام بشكل عميق أمام الباب لكي لاتخرج، ووصل ذووها بسرعة، وأخذوها  لمركز الشرطة للإبلاغ مباشرة عن الواقعة، وتم القبض عليه مباشرة، وهو الآن في قسم الشرطة.

إقرأ أيضا  اندونيسيا : السفارة السعودية في إندونيسيا تبحث قضايا مستثمرين سعوديين في إندونيسيا
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- سياسة النشر – إن المواد المنشورة في موقع خبر إندونيسيا تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع، وتعتذر إدارة الموقع مسبقاً عن نشر أي مواد تعبر عن تعصب أو انحياز أعمى لفئة أو دين أو مذهب أو تسيء إليهم أو تؤدي إلى إثارة الخلافات والفتن القبلية والطائفية والإقليمية أو تسيء إلى الديانات والكتب السماوية والذات الإلهية أو تتضمن ألفاظاً وصوراً وعبارات منافية للآداب والأخلاق العامة، أو تتضمن أياً من أشكال التجريح والتهديد والعنف اللفظي. --------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

التعليقات مغلقة.