جاكرتا تهدأ بعد يومين من الاحتجاجات على نتائج الانتخابات الرئاسية

جاكرتا تهدأ بعد يومين من الاحتجاجات على نتائج الانتخابات الرئاسية

جاكرتا تهدأ بعد يومين من الاحتجاجات على نتائج الانتخابات الرئاسية (أخبار إندونيسيا) – عاد الهدوء إلى شوارع العاصمة جاكرتا اليوم الخميس بعد ليلة ثانية من الاشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين الغاضبين من نتائج انتخابات الشهر الماضي، والتي منحت الرئيس جوكو ويدودو فترة ولاية ثانية.

هذا وقد أصبحت مناطق وسط العاصمة جاكرتا ساحة معركة، بالغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي والصخور والألعاب النارية بين عشية وضحاها.

حيث مزق المتظاهرون ألواح الأرصفة ودمروا لافتات الشوارع وأضرموا النيران في أكشاك الطعام ومركز للأمن.

وجاءت الاضطرابات بعد إعلان مبكر يوم الثلاثاء من قبل اللجنة العامة للانتخابات، يؤكد أن ويدودو قد تغلب على منافسه الجنرال السابق برابوو سوبيانتو ، في استطلاع 17 أبريل بمعدل أصوات يصل إلى ١٧ مليون صوت، مما يجعل فارق المنافسة كبير.

بدأ العنف ليل الثلاثاء عندما بدأ المهاجمون بإطلاق الألعاب النارية المتفجرة والصخور على قوات الشرطة المتمركزة أمام مقر لجنة مراقبة الانتخابات BAWASLU وسط جاكرتا. ثم قام عدد من المتظاهرين بالتراجع لمركز للأمن بالقرب من أسواق تاناه أبانغ مركز التسوق بالجملة الضخم وسط العاصمة جاكرتا. وأضرموا فيه النيران، ثم أضرموا النيران في أكثر من 22 دراجة نارية و 14 سيارة  في الشوارع.
واشتدت حدة الاشتباكات وتوفي على إثرها إثنين من المتظاهرين فيما توفي الثالث في آخر الليل.

فيما تقدم للمستشفيات مايقارب ٣٥٥ شخصا يطلبون العلاج من إصابات خفيفة وكدمات بسبب التدافع أو بسبب الحساسية من الغاز المسيل للدموع، كلهم قد غادروا المستشفيات ولم يتبق سوى ٦ منهم حتى إعداد هذا الخبر .

تراجعت صفوف المتظاهرين ليل الأربعاء ، وقال المتحدث باسم الشرطة ديدي براسييتو إن آخرهم تفرقوا بحلول الساعة السابعة صباحًا ، الثالثة فجرا بتوقيت مكة المكرمة.

كانت الطرق في المناطق الأخرى هادئة يوم الأربعاء ، حيث بقي العاملون في المكاتب بعيدًا عن وسط المدينة وطلب من جميع العاملين في الشركات العمل من المنازل، واليوم الخميس بدأت تعج شوارع العاصمة جاكرتا بالحركة المرورية مرة وعمال نظافة المدينة الذين يرتدون ملابس برتقالية بدأوا منذ الصباح الباكر بتنظيف بقايا الحطام.

يذكر أن ويدودو فاز بأكثر من 85 مليون صوت من مجموع 154 مليون صوت تم الإدلاء بها، لكن برابو زعم “الغش الشديد والمخالفات” ورفض الاعتراف بالهزيمة، كما أن الطعون التي تقدم بها للجنة مراقبة الانتخابات كانت تفتقد للموثوقية والصحة، حيث أن الكثير منها كان يعتمد على الرسائل القصيرة أو مواقع إخبارية شخصية مضللة.

وقالت وكالة الانتخابات إنه لا يوجد دليل على الغش الممنهج الذي يدعيه أنصار المرشح برابوو وقال مراقبون مستقلون إن الاستفتاء كان حر ونزيه رغم وجود العديد من الأخطاء البشرية التي لا توثر على انحراف النتيجة .

وفي أجزاء أخرى من إندونيسيا، أحرق غوغائيون مركزًا للشرطة في جزيرة مادورا ، شمال شرق جزيرة جاوة الرئيسية ، بينما تم إحراق موقعين للشرطة في بونتياناك بجزيرة كاليمانتان .تابع القراءة في الصفحة التالية

---------------------------------------------------------------------------------- سياسة النشر – إن المواد المنشورة في موقع خبر إندونيسيا تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع، وتعتذر إدارة الموقع مسبقاً عن نشر أي مواد تعبر عن تعصب أو انحياز أعمى لفئة أو دين أو مذهب أو تسيء إليهم أو تؤدي إلى إثارة الخلافات والفتن القبلية والطائفية والإقليمية أو تسيء إلى الديانات والكتب السماوية والذات الإلهية أو تتضمن ألفاظاً وصوراً وعبارات منافية للآداب والأخلاق العامة، أو تتضمن أياً من أشكال التجريح والتهديد والعنف اللفظي.

المحليةاندونيسيا
التعليقات (0)
أكتب تعليقاً