باليمبانغ عنوان محبة آخر، تلك هي اندونيسيا

0 289

باليمبانغ عنوان محبة آخر، تلك هي اندونيسيا

أخيراً تسنى لنا زيارة جزيرة سومطرة وتحديداً  عاصمتها الجنوبية (باليمبانج )، تلك المدينة  الغافية على (نهر موسي)الذي يزاحمه  السوق العائم و المنازل الطافية على موج النهر ولكنها قائمة على الركائز و يمتد منظر المياه الطافحة بالخيرات حتى جسر أمبيرا التأريخي، و عند الطرف الشمالي للجسر يشمخ صامداً ( متحف السلطان محمود بدر الدين الثاني) الذي يروي حكاية تلك المدينة واهلها وعظمائها .

أهل سومطرة هم نفس بقية سكان اندونيسيا يستقبلون الانسان الوافد اليهم بالترحاب والقلوب النقية، بل ويتفانون في ابداء الود الصادق والروح الجميلة الطافحة بالبشر، لم تكن زيارة عادية بل كانت لحضور حفل زفاف أقل ما يقال عنه انه اسطوري بفخامته وعروضه.

إقرأ أيضا  هل أنت مدمن إندونيسيا ؟ هاشم جدعان إعلامي سعودي

 المدهش ان الالوان الزاهية للملابس كانت تحكي رواية باليمبانغ والاسلاف متناسبة مع الرقصات التقليدية التي اسهم فيها كبار السن بمنتهى الروعة والجمال، هؤلاء الناس بملابسهم التقليدية لم يكونوا تقليديين بل كانوا يعطون درساً لابنائهم وبناتهم اسمه المحبة والبساطة والسلام الذي درج عليه آبائهم قبل هذا واضفت عليه الجمهوريات المتعاقبة مبادئ جميلة ضامنة لوحدة هذا البلد المعطاء مبادئ تشارك الاندونيسيين في حمايتها واستمرارها ضامناً قومياً ووطنياً للمستقبل والحرية انها مبادئ الـــ( بانتشاسيلا)، التي تصلح معياراً مناسباً لبلداننا في الشرق الاوسط والعالم العربي متعدد اللغات والاديان والمذاهب والطوائف، لا أدخل الى مدينة بدون الخروج بحصيلة اجتماعية ربما تسهم وتنعكس ايجابياً على شرقنا.

إقرأ أيضا  الالتفات شرقا - چــالي

 لإني اؤمن بأن مثل هذه المبادئ الخمسة تشكل ضمانة للسلام وللحرية والتقدم أن البانتشاسيلا  ليسير الشعب على هديها وهي: الإيمان بالله الواحد الأحد والقومية والديمقراطية والإنسانية والعدالة الاجتماعية.

چـــــــــالـــي

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- سياسة النشر – إن المواد المنشورة في موقع خبر إندونيسيا تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع، وتعتذر إدارة الموقع مسبقاً عن نشر أي مواد تعبر عن تعصب أو انحياز أعمى لفئة أو دين أو مذهب أو تسيء إليهم أو تؤدي إلى إثارة الخلافات والفتن القبلية والطائفية والإقليمية أو تسيء إلى الديانات والكتب السماوية والذات الإلهية أو تتضمن ألفاظاً وصوراً وعبارات منافية للآداب والأخلاق العامة، أو تتضمن أياً من أشكال التجريح والتهديد والعنف اللفظي. --------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
إقرأ أيضا  الانهيار المروع للإسلام السياسي في إندونيسيا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.