اندونيسيا تعلن مشاركتها في تمويل بناء المستشفى الإندونيسي في الخليل

0 783

اندونيسيا تعلن مشاركتها في تمويل بناء المستشفى الإندونيسي في الخليل

اندونيسيا تعلن مشاركتها في تمويل بناء المستشفى الإندونيسي في الخليل (أخبار إندونيسيا) – أعلنت الحكومة الإندونيسية مشاركتها في تمويل بناء المستشفى الإندونيسي في مدينة الخليل.

اندونيسيا تعلن مشاركتها في تمويل بناء المستشفى الإندونيسي في الخليلجاء ذلك خلال فعالية “الإشهار” المجتمعية لجمع التبرعات لصالح المستشفى في العاصمة جاكرتا، بحضور نائب الرئيس الإندونيسي يوسف كلا، وأعضاء مجلس العلماء الإندونيسي، ورجال الدين.

وأكد المتحدثون خلال الفعالية حق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، مشددين على أنه لا يمكن الاعتراف بإسرائيل طالما لم يحصل الفلسطينيون على الاستقلال.

وقال يوسف كلا إن الحكومة الإندونيسية ستشارك الشعب الإندونيسي في تمويل بناء المستشفى بمدينة الخليل، لمساندة الشعب الفلسطيني، ومن المتوقع أن يتم جمع التبرعات للمستشفى في شهر رمضان من قبل المواطنين، على أن يتم البدء في البناء بعد رمضان.

إقرأ أيضا  اندونيسيا : افتتح رسميا نصب أنوا بانزر في باندونغ

وأضاف أن المستشفى الإندونيسي في الخليل ليس الأول الذي يتم بناؤه بدعم الشعب الإندونيسي، حيث تم بناء مستشفيات في قطاع غزة سابقا، مشيرا إلى أن بناء المستشفى إحدى الطرق الفعالة التي يمكن أن يفعلها الشعب الإندونيسي لمساعدة الشعب الفلسطيني.

وعرض خلال الفعالية فيلم يصور المعاناة في فلسطين تحت ظل الاحتلال.

وأعربت سفارة دولة فلسطين لدى اندونيسيا عن شكرها لنائب الرئيس ومجلس العلماء على الموقف المبدئي الداعم والمتضامن مع شعبنا وقضيتنا الفلسطينية.

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- سياسة النشر – إن المواد المنشورة في موقع خبر إندونيسيا تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع، وتعتذر إدارة الموقع مسبقاً عن نشر أي مواد تعبر عن تعصب أو انحياز أعمى لفئة أو دين أو مذهب أو تسيء إليهم أو تؤدي إلى إثارة الخلافات والفتن القبلية والطائفية والإقليمية أو تسيء إلى الديانات والكتب السماوية والذات الإلهية أو تتضمن ألفاظاً وصوراً وعبارات منافية للآداب والأخلاق العامة، أو تتضمن أياً من أشكال التجريح والتهديد والعنف اللفظي. --------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.