انتشار الفكر الصحونجي بين المشاهير في إندونيسيا تحت مسمى الهجرة

547

انتشار الفكر الصحونجي بين المشاهير في إندونيسيا تحت مسمى الهجرة

انتشار الفكر الصحونجي بين المشاهير في إندونيسيا تحت مسمى الهجرة () – من برامج تلفزيون الواقع الإسلامي إلى مشاهير الفيسبوك وتويتر، تلعب وسائل التواصل الاجتماعي دورًا رئيسيًا في تشجيع جيل الألفية الإندونيسي على تعزيز شعورهم بالذنب، وبأنهم يعيشون حياة معيبة وخاطئة، وإلى تشجيعهم على احتضان الدين في عملية تعرف باسم الهجرة. وهذه بالضبط ماعرفه الشرق الأوسط في العقد الماضي بالصحوة المقيتة.

نساء مسلمات إندونيسيات خارج مقهى ستاربكس في مركز تجاري في جاكرتا
نساء مسلمات إندونيسيات خارج مقهى ستاربكس في مركز تجاري في جاكرتا

وقد أغرى ذلك آمال بعض السياسيين الذين يركبون دائماً موجة تسييس الأديان، والذين يأملون في تسخير قوة شابة للتصويت لبرامجهم الانتخابية، إلا أن هناك مشكلة ظهرت على السطح، وهي أنه يرى البعض من هؤلاء الشباب الآن أن الديمقراطية حرام، وأن الحكام طواغيت.

كان يجلس هناك شاب يعمل على حاسبه المحمول في مقهى في أحد فنادق إندونيسيا، هذا الشاب يعمل في مجال تكنولوجيا المعلومات، 34 عامًا، يعمل بشكل جاد، وبما أنها تمطر بشدة في الخارج، فمن الطبيعي أن هذه البقعة المريحة في بهو فندق خمس نجوم قد تروق لشخص مثله.

إلا أنه لم يكن المطر هو الذي جلبه إلى هنا، ولكن نوعًا مختلفًا من التوجيه كما يقول، من الأعلى تمامًا. هذا مقهى مملوك لمواطن كما يقول، وقد حصل هذا المقهى على تزكية من مارديانشاه. ولأنه يفضل عدم إعطاء ماله لشركات غربية وغير مسلمة مثل ستاربكس. فإن هناك سبب آخر لا يريد البوح به كما قال لأنه حساس للغاية.

يقول: “اخترت هذا المكان لأنهم لا يعزفون الموسيقى هنا”، موضحًا أن الموسيقى كما يقول حرام. “لا أريد حقًا التجول في مراكز التسوق بسبب الموسيقى، وأفضّل عدم شرب القهوة في ستاربكس، لكن هذا لا يعني أنني أتجنبها تمامًا. إذا لم يكن لدي مكان آخر أذهب إليه، فسأذهب إلى هناك. “

الماردانية هو اسم يطلق اليوم على مجموعات الشباب الذين يرغبون الخروج عما ألفوه في حياتهم اليومية مما يعتبرونه ذنوباً ومعاصياً مهلكة إلى ما يشعرون أنها حياة أكثر نقاء وأكثر إسلامية في حركة اجتماعية أصبحت تعرف باسم الهجرة، والتي تأخذ اسمها من الهجرة التاريخية للنبي. محمد صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة المنورة في القرن السابع لتجنب الاضطهاد.

إقرأ أيضا  إندونيسي وفلبيني وتايلندي يفوزون بالمراكز الأولى

سبب التسمية هو أن هناك شاب (فنان سابق) اسمه مارديانشاه اعتزل الفن وتزوج من شابة من أصول عربية وبدأ في الدعوة في وسائل التواصل الاجتماعي ونشر فكرته الجديدة التي يقول بأنها تضمن حياة أفضل لمن يتبعها .

“في إندونيسيا، تحولت الهجرة مؤخرًا من معناها اللاهوتي إلى المعنى الثقافي الذي يمثل اللحظة التي يتخلى فيها الشخص عن سلوكه السيئ كما يعتقد من أجل نمط حياة أفضل وفقًا للإسلام” ، يوضح محمد أسعد ، المحاضر في جامعة حسيم آسياري. في جاوة الشرقية. “هؤلاء المشاركون في هذه الحركة الجديدة هم عادة شباب من الطبقة المتوسطة، وخاصة طلاب الجامعات. إنهم متعلمون وأكثر ثراءً مالياً من الناس في المناطق الريفية، لذا فهم أكثر ميلًا إلى الهجرة حيث يتم نشرها عبر الإنترنت وعبر الشبكات الاجتماعية “.

بالنسبة لعامل تكنولوجيا المعلومات مارديانشاه، كان التحول في نمط حياته واضحًا بشكل خاص. في المدرسة الثانوية وفي الجامعة، كان يعزف على الجيتار في إحدى الفرق الموسيقية المحلية، وكان يقضى معظم وقته في حالة سكر كما يقول، ويغني بصوت عالٍ مع زملائه في الفرقة، في مشهد الموسيقي النابض بالحياة في باليمبانغ جنوب سومطرة، وباندونغ، ولم يقف عند هذا كما قال، بل توجه لشيء من المخدرات. ولكن بعد أن ولد ابنه البالغ من العمر خمس سنوات، قرر أن يغير حياته.

العبادة الشخصية

وكانت العوامل التي ساعدت على انتشار ظاهرة الصحوة أو كما تسمى في إندونيسيا (الهجرة) هو التجمعات الشبابية الجماهيرية، المعروفة باسم kajian musawarah أو التبليغ الأكبر، والتي يبث فيها مشاهير محليون، ورجال دين مسلمون مشهورون، الحماس في أتباعهم، ويشجعون الآخرين ممن حضروا مجدداً على اتباعهم. ومن بين من حضروا هذه الفعاليات، رجل الدين ( الأستاذ عبد الصمد ) كما هي تسميته في إندونيسيا، حيث أن لديه أكثر من 10 ملايين متابع على يوتيوب وإينستاغرام وفيسبوك، والمشاهير أيضاً، كالممثل وفارس الفيديو السابق في MTV آري أونتونغ وزوجته فينيتا جايانتي ونجوم تائبون من مسلسلات التلفزيون، مثل تكو ويسنو ودوي هيرلينو.

إقرأ أيضا  الجامو المشروب السحري في إندونيسيا ومميزاته الصحية

https://www.instagram.com/p/Bo5tlIpD6Nz/?utm_source=ig_embed

يلاحظ أنها استُخدمت عبارة “الهجرة” أيضًا كنداء حاشد في السنوات الأخيرة، من قبل جماعات سياسية إسلامية مثل حزب العدالة المزدهر (الإخوان المسلمون) وحزب التحرير الإندونيسي الذي تم حله الآن، مما أدى إلى تحولات مارديانشاهية. والتي بدأت تحث الخطى في حراك جماهيري واضح، ومجهودات كبيرة في نشر المحتوى الإسلامي على الإنترنت، وكذلك البرامج التلفزيونية والأفلام والموسيقى. يوجد حتى برنامج تلفزيوني مخصص تم تسميته “الهجرة” ، يروي قصص الشخصيات العامة التي يصفون فيها التائبين بأنهم ولدوا من جديد كمسلمين .

وتبعاً لذلك، فإن استخدام المشاهير جعل بعض المراقبين يسخرون من ذلك، خاصةً عندما تروج شخصيات شهيرة لأنماط حياتهم الإسلامية للأنشطة الدينية التجارية عبر الإنترنت، مثل التي تبيع رحلات الحج والعمرة، أوالملابس الإسلامية.

يقول كوينتون تيمبي ، زميل باحث في معهد ISEAS-Yusof Ishak في سنغافورة ، إن أحد النقاشات داخل الحركة هو “تسويق الهجرة”. بالمعنى الأكاديمي للتسويق التجاري.

يقول: “كثير من الناس، بمن فيهم نهضة العلماء (أكبر منظمة إسلامية في إندونيسيا)، يسخرون بشدة من هذا النوع من الحركات الجماهيرية الغير منضبطة، والذي قد يبدو وكأنه وسيلة ليحاول المشاهير فيها تجديد التسويق لأنفسهم تجارياً، من خلال الادعاء بأنهم أسلموا من جديد”.

“الهجرة تجتذب المسلمين الشباب لأنها تعد بالخلاص، وهي وسيلة للتوفيق بين التوتر المعيشي والحياتي الذي يعانيه الشباب في هذه الفترة من أعمارهم، بين كيف يمكنك أن تكون مخلصًا لدينك ولكن لا تزال تتمتع بأفضل جانب من ثقافة الشباب والعولمة، يعني متدين إتيكيت كما كان سابقاً يروج الشيخ عمرو خالد، والجانب البدائي كما يعتقد هؤلاء المشاهير هو الجانب الذي تمثله المنظمتان المسلمتان الرئيسيتان، نهضة العلماء والمحمدية،  حيث يعتقدون بأنهم بعيدون عن عالم الاتصالات والعولمة، وأنهم مسلمون بدائيون وليسوا أذكياء بما يكفي على الإنترنت “.

إقرأ أيضا  مجلس الشباب المصرى ينظم فاعليات اليوم المصرى الأندونيسى

يجدر بالذكر أن هؤلاء الشباب الذين يعتنقون مبدأ الصحوة أو ما يسمى الهجرة وأغلبهم من الرجال، مثل مارديانشاه يطلقون لحاهم ويقومون بقص سراويلهم حتى ترتفع فوق الكاحل، كما يقومون بمضغ السواك ولبس الطواقي البيضاء، أما النساء فهن يرتدين الحجاب الفضفاض الكبير أو ما يسمى الجلباب ويلبسن القفازات والجوارب، مع المحافظة على قدر جيد من الماكياج.

المارديانشاه هي حرفياً ماكان يعرف بالصحوة، حيث يرى أتباعها في الاحتفال بمولد النبي والموسيقى حرامًا، لدرجة أن بعضهم قاموا بتكرار السيناريو القديم لبعض الصحونجية إن صحت هذه التسمية بحرق الغيتار والآلات الموسيقية. كما أنهم يعارضون فعل أي شيء لتعزيز أرباح شركات التواصل الاجتماعي الغربية، رغم أن استخدام مثل هذه المواقع الإلكترونية يمكن أن يخدم غرضًا مشروعًا – نشر الدعوة.

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- سياسة النشر – إن المواد المنشورة في موقع خبر إندونيسيا تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع، وتعتذر إدارة الموقع مسبقاً عن نشر أي مواد تعبر عن تعصب أو انحياز أعمى لفئة أو دين أو مذهب أو تسيء إليهم أو تؤدي إلى إثارة الخلافات والفتن القبلية والطائفية والإقليمية أو تسيء إلى الديانات والكتب السماوية والذات الإلهية أو تتضمن ألفاظاً وصوراً وعبارات منافية للآداب والأخلاق العامة، أو تتضمن أياً من أشكال التجريح والتهديد والعنف اللفظي. --------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

التعليقات مغلقة.