إندونيسيا خلقت معضلة التطعيمات الحلال والجميح السعودية تتصدر لحلها

1٬008

إندونيسيا خلقت معضلة التطعيمات الحلال والجميح السعودية تتصدر لحلها

إندونيسيا خلقت معضلة التطعيمات الحلال والجميح السعودية تتصدر لحلها (أخبار إندونيسيا) – في شهر أغسطس الماضي، أدت الشكوك حول إباحة أو تحريم لقاح الحصبة الألمانية (MR) إلى رفض ملايين الآباء الإندونيسيين تلقيح أطفالهم.

حدث ذلك بعد أن أثار مجلس العلماء الإندونيسي (RU) في رياو مخاوف السكان بأن اللقاح ليس حلالاً. ويعتقد المجلس أن مكونات اللقاح مستمدة من مكونات حيوان الخنزير.

وبعد فترة وجيزة من ذلك، أصدر مجلس علماء إندونيسيا بمركزه الرئيسي في جاكرتا MUI فتوى مفادها أن لقاح MR هو (مباح للمسملين) وأن التحصين مسموح به حتى يمكن إنتاج لقاح حلال مستقبلاً. لكن مقاومة اللقاح من السكان استمرت.

يذكر أنه في إندونيسيا، لا يزال رفض التلقيح على أسس دينية قويًا، لا سيما في المقاطعات الأكثر محافظة مثل آتشيه وسولاويسي وجزر رياو.

إقرأ أيضا  اندونيسيا : الوزير، الحكومة تعد 5 تريليون روبية للمنح الدراسية

وقد أدى ذلك إلى انخفاض معدل التطعيم ضد الحصبة والحصبة الألمانية إلى ستة في المائة في أتشيه مقابل 60 في المائة في بالي.

في ضوء هذه الضجة، تخطط شركة الأدوية الإندونيسية المملوكة للدولة PT Bio Farma للعمل مع MUI لتطوير لقاح MR. الحلال حسب زعمهم.

إندونيسيا خلقت معضلة التطعيمات الحلال والجميح السعودية تتصدر لحلهاإندونيسيا ليست وحيدة

الحقيقة أن إندونيسيا ليست الدولة الوحيدة ذات الأغلبية المسلمة التي تواجه مشاكل مع عدم ثقة الوالدين المسلمين في مسألة حرمة أو حلالية اللقاحات للمسلمين.

فوفقًا للمقال المعنون “تفشي الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات” في الدول ذات الأغلبية المسلمة والتي نشرت في مجلة العدوى والصحة العامة ، تم تحديد قضية الحلال باعتبارها واحدة من أخطر العوامل المساهمة في زيادة الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات في بلدان مثل أفغانستان ، ماليزيا وباكستان.

إقرأ أيضا  اندونيسيا : الرئيس جوكو ويدودو يصل إلى إندونيسيا بعد زيارة أستراليا ونيوزيلندا

ينص المقال على أنه أصبح فيروسًا منتشراً ومدمراً على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يزعم الأشخاص كذباً أنهم ملوثون بحمض الديوكسي ريبون النووي من الخنازير.

ومع الطلب على لقاحات الحلال، خاصة في هذه المنطقة الآسيوية من العالم، هناك مبادرات لتصنيعها في ماليزيا.

هذا وقد أنشأت مجموعة الجميح السعودية، من خلال فرعها AJ Pharma Holding ، منشآت للتجهيز والتعبئة للقاحات الحلال.

ومن المتوقع تسليم أول لقاح بحلول نهاية هذا العام. حيث تنتج المجموعة حاليًا لقاحات الكزاز والدفتريا والسعال الديكي والسل.

مشروع آخر هو Pharmaniaga ، التي تخطط لتصنيع لقاحات الحلال بأسعار معقولة للاستخدام المحلي والتصدير في غضون السنوات الخمس المقبلة.

وستقوم الشركة من خلال التعاون مع وكالة إيداع التكنولوجيا (TDA) ومختبرات هيلمان في الهند ، بإنتاج لقاحات للخناق والتهاب السحايا.

إقرأ أيضا  الإعدام في إندونيسيا لمهرب مخدرات فرنسي

مع هذه الجهود لضمان توافر لقاحات الحلال، يبدو أن الحجة لرفض التطعيم لأسباب دينية لم تعد صالحة. فعلى الورق، يبدو أن هذا سيؤدي إلى ارتفاع معدل التغطية بالتحصين بين المسلمين في ماليزيا……تابع القراءة في الصفحة التالية ……

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- سياسة النشر – إن المواد المنشورة في موقع خبر إندونيسيا تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع، وتعتذر إدارة الموقع مسبقاً عن نشر أي مواد تعبر عن تعصب أو انحياز أعمى لفئة أو دين أو مذهب أو تسيء إليهم أو تؤدي إلى إثارة الخلافات والفتن القبلية والطائفية والإقليمية أو تسيء إلى الديانات والكتب السماوية والذات الإلهية أو تتضمن ألفاظاً وصوراً وعبارات منافية للآداب والأخلاق العامة، أو تتضمن أياً من أشكال التجريح والتهديد والعنف اللفظي. --------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

التعليقات مغلقة.