إندونيسيا تتوقع أن يجمع صندوق ثروة سيادي مزمع 20 مليار دولار لتمويل مشروعات البنية التحتية

0 34

إندونيسيا تتوقع أن يجمع صندوق ثروة سيادي مزمع 20 مليار دولار لتمويل مشروعات البنية التحتية

إندونيسيا تتوقع أن يجمع صندوق ثروة سيادي مزمع 20 مليار دولار لتمويل مشروعات البنية التحتية (أخبار إندونيسيا) – قال الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو إن صندوق ثروة سيادي مزمعا يهدف لتمويل مشروعات البنية التحتية في أكبر اقتصاد بمنطقة جنوب شرق آسيا سيجمع 20 مليار دولار على الأقل فور إنشائه.

إندونيسيا تتوقع أن يجمع صندوق ثروة سيادي مزمع 20 مليار دولار لتمويل مشروعات البنية التحتيةوبحث جوكو ويدودو خطط إنشاء الصندوق مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد في مطلع الأسبوع أثناء زيارة رسمية إلى هناك.

وقال جوكو ويدودو خلال فعالية خاصة بالقطاع المالي في جاكرتا “عند سن القانون الذي يدير هذا، سنحصل على تدفقات قدرها 20 مليار دولار على الأقل”.

وأفاد لوهوت بانجيتان وزير التنسيق للشؤون البحرية والاستثمار أن المباحثات مع ولي عهد أبوظبي شملت استخدام صندوق الثروة السيادي لتوجيه استثمارات إلى تطوير العاصمة الإندونيسية الجديدة بجزيرة بورنيو.

إقرأ أيضا  إندونيسيا تؤكد سيادتها على جزء من بحر الصين الجنوبي بإعادة تسميته

وكان بانجيتان قال في مقابلة في كانون الثاني إن ولي العهد وافق من حيث المبدأ على توجيه أموال إلى الصندوق لكنه يحتاج أن تصادق إندونيسيا على قانون يضمن اليقين القانوني ثم ستضع جاكرتا أيضا أموالا وأصولا لأراض مقام عليها منشآت.

وقال الوزير “عند إنشائه، سيكون بمقدور أي أحد الانضمام إليه”، ضيفا أنه سيكون بمثابة صندوق أسهم.

وذكر وزراء أن إندونيسيا طلبت من ولي عهد أبوظبي ورئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير ومؤسس مجموعة سوفت بنك ماسايوشي سون الانضمام إلى لجنة توجيه تقدم استشارات فيما يخص خطة نقل العاصمة التي تتكلف 33 مليار دولار، وذلك بهدف المساعدة على جذب الاستثمارات.

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- سياسة النشر – إن المواد المنشورة في موقع خبر إندونيسيا تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع، وتعتذر إدارة الموقع مسبقاً عن نشر أي مواد تعبر عن تعصب أو انحياز أعمى لفئة أو دين أو مذهب أو تسيء إليهم أو تؤدي إلى إثارة الخلافات والفتن القبلية والطائفية والإقليمية أو تسيء إلى الديانات والكتب السماوية والذات الإلهية أو تتضمن ألفاظاً وصوراً وعبارات منافية للآداب والأخلاق العامة، أو تتضمن أياً من أشكال التجريح والتهديد والعنف اللفظي. --------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.