إندونيسيا أضخم مصدر للعود ودهن العود لدول الخليج العربي – ملف كامل

959

بيئة وانتشار أشجار العود

تنمو الأشجار في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية من قارة آسيا، وخصوصاً في الأرض الجبلية غير العالية والسفوح ذات التربة الرملية، بدءاً بمنطقة آسام الهندية، التي تتواجد فيها ثلاثة أنواع هي:

“Aquilaria agallocha” وهو النوع الأكثر انتشاراً في آسام

والثانية ” Aquilaria malaccensis” ويتركز انتشارها في المناطق الحدودية مع بورما وتتواجد في بورما

أما النوع الثالث فهو شجيرات تتواجد في منطقة جبال خسيان الهندية، ولذا فاسمها ” Aquilaria Khasiana”

أما في بورما فـتنمو ” Aquilaria malaccensis”

وفي كمبوديا وجنوب فيتنام الـ “Aquilaria crassna”

وفي أندونيسيا وماليزيا: “Aquilaria bancana و Aquilaria becariana”

حتى الصين حيث تنتشر الـ “Aquilaria senensis”

تكون العود:

العود عبارة عن مادة ذات لون داكن، ناتج عن عملية تحول الخشب الأبيض الرقيق إلى خشب داكن اللون (يتأرجح بين البني وحتى الأسود الفاحم).

ويحتوي العود على دهن وزيوت طيارة، تكونت نتيجة إصابة النبات بأنواع من الفطريات مثل “,penisillium and some Fungi Imperfecti Aspergillus, Fusarium”. هذه الإصابة، تحصل للشجرة وفق التسلسل الآتي:

إقرأ أيضا  اندونيسيا : إندونيسيا تفوز على مصر في نهائي كأس التعاون الإسلامي

1 ـ جرح ساق النبات جرحاً عميقاً، ويتم ذلك بطريقتين: الأولى طبيعية وهي حفر الساق وتشكيل أنفاق فيه، عن طريق بعض أنواع الحشرات. الطريقة الأخرى ميكانيكية عبر إحداث جرح بآلة حادة.

2 ـ تقوم الحشرات ببناء الأنفاق والممرات، عن طريق تدمير بعض خلايا ساق النبات، وخصوصاً الأنسجة الغربالية المحتوية على المادة الغذائية (الكربوهيدرات)، فتسيل المادة الغذائية على جدار الأنفاق، مما يهيء بيئة مناسبة لنمو وانتشار أنواع من الفطريات.

انتشار الفطريات داخل الأنفاق، حيث ينتشر الغزل (الهيفا) الفطري إلى أجزاء أخرى من النبات، ويحدث نتيجة تفاعل أنزيمات الفطريات، أن يتحول جزء من السليلوز واللجنين المحيط بالخلايا إلى دهن عود أولي وتموت الخلايا متصلة. هذه الأجزاء المصابة من النبات تسمى “عود”، وتختلف جودتها حسب كمية الدهون الموجودة فيها.

إقرأ أيضا  فايتيراكا ترسم ألوان من نور وحركات من نار تكتب تاريخ أندونسيا في المغرب العربي

كيفية الحصول على خشب العود:

في العادة نحصل على أجود أنواع خشب العود، من الأشجار المعمرة، والتي يتراوح عمرها ما بين ((150 – 70 سنة، على أن تكون الإصابة قد تطورت فيها منذ أكثر من 60 عاماً.

بداية استخراج هذا المكون النادر، يتم بعملية الحصاد والتقطيع، عبر قطع أشجارالعود في موسم الشتاء وموسم الجفاف. ويتم ذلك بانتزاعها من جذورها، بواسطة خبراء متمرسين، وقطع الشجرة وقطع الأجزاء المصابة، وتتوالى التفاصيل التقليدية:

  • فصل الأجزاء المصابة عن غير المصابة
  • تنظيف الأجزاء المصابة، عبر استخدام أيدي عاملة محترفة، وباستخدام الكثير من معدات النحت.
  • تخليص العود من الأجزاء الغير مصابة، ومن بعض الأجزاء الغير خشبية العالقة بالعود، ويتم ذلك بتأني وصبر.
  • بعد التنظيف تبدأ عملية التلميع، وذلك باستخدام ما يشبه المبرد المثلم غير الحاد، وكذلك بالأقمشة للحصول على قطع عود نظيفة ولامعة.
  • تحفظ النفايات لتستخدم في صنع دهن العود.
إقرأ أيضا  اندونيسيا : تعزيز العلاقات الثنائية بين إندونيسيا وكمبوديا من خلال الثقافة

عملية الفرز:

يقوم خبراء العود بفرز الخشب حسب معياري الوزن واللون. فينتج عن عملية الفرز، تقسيم يأخذ الترتيب الآتي:

خشب الدبل السوبر Double Super : وهي القطع السوداء والثقيلة الوزن، وهي عادة أفضل أنواع خشب العود وأغلاها ثمناً. أجودها الأسود الصلب، الذي يشبه الصخر، ويتميز بكونه لا يطفو على الماء، ولا يتقطر الدهن منه.

خشب السوبر Super : ويكون أقل سواد وأقل وزناً.

 متوسط : وهو ذو لون بنّي أكثر منه أسود.

العادي : وهو قطع الخشب البني المائل للصفرة، وأدناهم سعراً.

الدقة : وهي القطع الصغيرة الناتجة عن تكسر خشب العود، وفي الغالب تكون خليطاً من كل الدرجات من الدبل سوبر وحتى العادي، لذا فإن رائحتها تتأرجح بين الممتازة والعادية، مما يجعل سعرها أغلى من العادي في بعض الأحيان.

تابع في الصفحة التالية

التعليقات مغلقة.