السياحة

مشبعة بالتنوع الثقافي مع وجود الطبيعة الساحرة .. إندونيسيا «جزر قيلي» مدللة

تمتلك إندونيسيا الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا وهي أكبر أرخبيل ورابع أكبر دولة سكاناً وأكبر دولة تضم سكاناً مسلمين في العالم، مقومات سياحية هائلة تتمثل في وجود 17 ألف جزيرة، إلى جانب طقس ملائم في أغلب فترات العام، كذلك توفر تنوعا ثقافيا، وجيولوجيا كبيرا وجمال طبيعة ساحرة.
في إندونيسيا البالغ عدد سكانها 250 مليون نسمة 300 مجموعة عرقية يتحدثون أكثر من 250 لغة، وفيها متاح لك زيارة أماكن سياحية كثيرة وجذابة تنتشر في أنحاء البلاد المقسم إدارياً إلى 34 محافظة وأكثر من 500 مدينة تقع في خمس جزركبيرة، وهي: سومطرا، وجاوا، وكاليمانتان، وسولاويسيو، وبابوا، مجموعة الجزر المتقاربة «بالي، ونوساتينجارا، ومالوكو».
ويعتبر طقس إندونيسيا بشكل عام استوائيا دافئا بدرجة حرارة متوسطة 28 درجة مئوية على مدار العام، ولا تتغير طوال السنة إلا بتفاوت بسيط فتبقى بذلك المناطق الساحلية ذات درجة حرارة حارة نهاراً ومعتدلة ليلاً، في حين تكون المناطق الجبلية معتدلة نهاراً وباردة ليلاً، وتفاوت درجة الحرارة يأتي حسب كثافة هطول الأمطار، ويعتبر موسم الجفاف الذي يستمر من مايو وحتى سبتمبر الأفضل للتمتع بجمال إندونيسيا حتى أن هطول الأمطار في تلك الفترة لا يستمر لأكثر من ساعتين.
من العاصمة جاكرتا وصولاً إلى بونشاك وجزيرتي بالي ولومبوك، وغيرها هناك الكثير من الأماكن والمواقع السياحية الجاذبة للزائر إلى إندونيسيا حيث تنتشر المتاحف والمطاعم والمراكز الترفيهية ومدن الألعاب المائية، والجزر الأخرى ذات المواصفات الخاصة التي يتوفر بها منتجعات فاخرة، إضافة إلى النشاطات والفعاليات الترفيهية والبحرية التي تجعل السائح في هذه البلاد الشاسعة لا يندم على زيارتها ويكرر العودة إليها أكثر من مرة.
ولكن من بين أبرز الأماكن في إندونيسيا هي جزر قيلي، التابعة لجزيرة لومبوك، فهناك أسلوبها الخاص ما جعلها بجزرها الثلاث الوجهة الأكثر شعبية للزائرين من كافة دول العالم ومن أفضل الأماكن التي يمكنك الذهاب إليها للاستجمام حيث أنها تتميز عن غيرها من الأماكن الخاصة بالسياحة الشاطئية، إذ إنها بعيدة عن صخب المدينة وفيها تمنع السيارات والدراجات النارية التي قد تعكر من استجمامك، إلى جانب وجود مجموعة كبيرة من شركات الغوص التي ستمكنك من الغوص إلى عالم آخر من الجمال والمناظر الطبيعية الخلابة في أعماق البحار ومشاهدة الأسماك النادرة، ويوجد في سكان أوروبيي الأصل قرروا الإقامة في تلك الجزر نظراً لما تتضمنه من طبيعة ساحرة، كما أنك في تلك الجزر ستكون على موعد مع مشاهدة غروب الشمس من خلف المرتفعات البركانية مما سيتيح لك رؤية منظرا رائعا قد لا تجده في أي مكان آخر.
جدير بالذكر أن جزر قيلي الثلاث، هي:
جزيرة gili air وهي أقرب إلى البر الرئيسي ومتطورة مع وجود العديد من الفنادق الصغيرة والنزل التي تلبي احتياجات الأسر والمتزوجين حديثاً وكل من يبحث عن الهدوء. وجزيرة gili meno وهي الجزيرة الوسطى والأصغر والأقل نمواً ولكنها مثالية لأولئك الذين يبحثون عن الهدوء والعزلة، كما يمكن زيارة سلاحف فريدي العملاقة أثناء الغوص في هذه الجزيرة.

بالإضافة إلى جزيرة gili trawangan وهي الأكبر والأكثر حيوية والمتقدمة على نطاق واسع بالنسبة للجزر الثلاث وتقدم مجموعة واسعة من السكن لفنادق الثلاث نجوم وهي مناسبة للغواصين والسباحين، وفيها العديد من المطاعم والموتيلات والمتاجر، ويقصدها أغلب السياح لتميزها بوجود أماكن الغطس.