متفرقات

سياسية جديدة ، مفتاح للقضاء على الجوع وسوء التغذية في جنوب شرق آسيا

سياسية جديدة ، مفتاح للقضاء على الجوع وسوء التغذية في جنوب شرق آسيا

سياسية جديدة ، مفتاح للقضاء على الجوع وسوء التغذية في جنوب شرق آسيا

سياسية جديدة ، مفتاح للقضاء على الجوع وسوء التغذية في جنوب شرق آسيا

دعت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة ومنظمة وزراء التعليم،

في جنوب شرق آسيا قادة الدول في المنطقة يوم الاثنين (07/08) إلى تحسين القيادة والالتزام،

على كافة المستويات للقضاء على الجوع ومعالجة سوء التغذية.

سياسية جديدة ، مفتاح للقضاء على الجوع وسوء التغذية في جنوب شرق آسيا

سياسية جديدة ، مفتاح للقضاء على الجوع وسوء التغذية في جنوب شرق آسيا

وقال مارك سمولدرز ممثل منظمة الأغذية والزراعة لدى إندونيسيا،

وتيمور الشرقية في بيان تلقته “ان القيادة والالتزام السياسيتين لضمان نظام الغذاء،

حساسا للتغذية أمر لا بد منه للتغلب على مشاكل التغذية في أي بلد.”

ووفقا لمنظمة الأغذية والزراعة، فإن واحدا من كل ثلاثة أطفال دون الخامسة من العمر،

في العديد من بلدان جنوب شرق آسيا، بما في ذلك إندونيسيا، يعاني من ضعف النمو.

وتعرف منظمة الصحة العالمية التقزم على أنه ضعف النمو والتنمية،

في الأطفال بسبب سوء التغذية، والتهابات متكررة، وعدم كفاية التحفيز النفسي الاجتماعي.

وقد يؤدي التقزم أيضا إلى مشاكل صحية أخرى، مثل القصور الإدراكي،

ويعتبر عامل خطر للسمنة والأمراض غير السارية في مرحلة البلوغ.

وقال سمولدرز إن الجهود الرامية إلى معالجة مشكلة، سوء التغذية يجب أن تأتي من الحكومة والقطاع الخاص.

وأشار إلى أهمية وضع برامج حكومية في مجالات مثل الصحة والزراعة،

والصناعة التي تراعي الهدف المتمثل في حل مشاكل التغذية.

وهذا أمر بالغ الأهمية، حيث يتأثر سوء التغذية في جنوب شرق آسيا بعدة عوامل،

مثل عدم كفاية فرص الحصول على أغذية مأمونة ومغذية.

وقد أعدت منظمة الأغذية والزراعة مجموعة أدوات على هذه الجبهة،

وهي بمثابة دليل للمساعدة في وضع سياسات غذائية، وزراعية حساسة للتغذية، فضلا عن برامج عمل.

ومن العوامل الرئيسية لتعزيز العمل على التغذية، في البلدان التي تعاني من مستويات مرتفعة،

من سوء التغذية في مرحلة الطفولة تعزيز القيادة القوية في هذا القطاع.

وقال اجوس هاريانتو نائب مدير المركز الاقليمى للغذاء والتغذية،

في سيمو أن “عوامل التغذية” يمكن أن تساعد في معالجة المشكلات في المنطقة.

ومن أجل دعم هذه الرؤية، نظم المركز برنامج قيادة التغذية في جنوب شرق آسيا،

وهو الآن في العام الثاني عشر، بهدف تمكين خبراء التغذية وغيرهم من المهنيين وتدريبهم،

على المهارات القيادية الفعالة وعمليات االتصال وصنع القرار.

عقد برنامج هذا العام فى جاكارتا فى الفترة من 4 الى 8 أغسطس بمشاركة،

جميع الدول العشر الأعضاء في رابطة دول جنوب شرق آسيا / آسيان /.