الحوادث

احتجاجات لليوم الخامس في إندونيسيا دعمًا لـ الروهينغا

احتجاجات لليوم الخامس في إندونيسيا دعمًا لـ الروهينغا

احتجاجات لليوم الخامس في إندونيسيا دعمًا لـ الروهينغا

احتجاجات لليوم الخامس في إندونيسيا دعمًا لـ الروهينغا

شهدت مدن إندونيسيا، الأربعاء، لليوم الخامس على التوالي، احتجاجات غاضبة دعمًا لأقلية الروهينغا المسلمة المضطهدة في إقليم أراكان غربي ميانمار.

احتجاجات لليوم الخامس في إندونيسيا دعمًا لـ الروهينغا

احتجاجات لليوم الخامس في إندونيسيا دعمًا لـ الروهينغا

ففي العاصمة جاكرتا، احتشد نحو 1000 متظاهر أمام مبنى السفارة الميانمارية، وأدّوا صلواتهم،

ودعوا الحكومة الإندونيسية لقطع علاقاتها الدبلوماسية مع نظيرتها بميانمار.

” المحلي عن أحد المشاركين في الاحتجاجات قوله: “ندعو الله أن يلهم مسلمي الروهينغ الصبر والثبات أمام اضطهاد الجيش الميانماري”.

كما خرجت مظاهرات أخرى في مدينة باندونغ، عاصمة إقليم جاوة الغربية، وقامت منظمات إسلامية بجمع التبرعات لمسلمي الروهينغا.

ونشرت السلطات الإندونيسية ما لايقل عن 6 آلاف شرطي في أماكن التظاهرات، بحسب الموقع ذاته.

والاحتجاجات المنددة بالعنف في أراكان، تتواصل لليوم الخامس على التوالي، بمحيط سفارة ميانمار بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا.

وأحرق المتظاهرون، خلال الاحتجاجات التي بدأت السبت، صورًا لمستشارة الحكومة في ميانمار أون سان سوتشي،

واصفين إياها بـ “المرأة عديمة الإنسانية”، كما دعوا إلى طرد سفير ميانمار من إندونيسيا.

ومنذ 25 أغسطس المنصرم، يرتكب جيش ميانمار إبادة جماعية ضد المسلمين الروهينغا في أراكان.

ولا تتوفر إحصائية واضحة بشأن ضحايا تلك الإبادة، لكن المجلس الأوروبي للروهينجا أعلن، في 28 أغسطس الماضي،

مقتل ما بين ألفين إلى 3 آلاف مسلم في هجمات جيش ميانمار بأراكان خلال 3 أيام فقط.

فيما أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الثلاثاء الماضي، فرار أكثر ،

من 123 ألفا من الروهينغا من أراكان إلى بنغلاديش بسبب الانتهاكات الأخيرة بحقهم.