السياحة

إندونيسيا تنظم الدورة الثانية لاجتماع الأعمال السياحية الحلال

أعلنت وزارة السياحة في إندونيسيا عقد الدورة الثانية لاجتماع الأعمال السياحية الحلال في يوم 10 حزيران/يونيو القادم بفندق بالإيرونغ في العاصمة جاكرتا.
وينظم الاجتماع برعاية اتحاد الأسفار الحلال والجمعية الإندونيسية للسفر الحلال.
ويسعى المنظمون إلى استقطاب أزيد من 120 فاعل وطني ودولي في قطاع السياحة الحلال.
وأفادت وزارة السياحة توجيه دعوة إلى وفود دولية ومن بينها تركيا واليابان إضافة إلى دول أخرى.

وسيتيح اللقاء للشركات السياحة الحلال فرصة التبادل مع الشركاء القادمين من ماليزيا، والتايلاند، واليابان، والصين، وأستراليا، وكوريا الجنوبية إضافة إلى ممثلين عن الدول الأوروبية.

وينتظر أن يستقطب اللقاء الدولي أكثر من 300 مشارك.
وقال مسؤول من وزارة السياحة الإندونيسية: إن “التعاملات الاقتصادية للسياحة الحلال في إندونيسيا والعالم تشهد ارتفاعا متزايدا. ونظرا لكون التسويق الرقمي أصبح أحد التحديات الأساسية لكل الفاعلين في السياحة، نأمل بأن يقدم هذا اللقاء المزيد من الحلول” إذ أكدت مؤسسة “كينيتك وورد وايد” في آخر دراسة لها أن عدد المسافرين المسلمين في عام 2016 قد بلغ 118 مليونا بينما تبين أن 25 في المئة منهم قد اختاروا وجهتم السياحية بتأثير من الإعلانات المشاهدة في إطار التسويق الرقمي.

وعن أهمية التسويق الرقمي، أضاف سفدار خان، مدير مؤسسة ماستركارد لمنطقة آسيا، أن وسائل التكنولوجيا الحديثة أصبحت جزءا لا يتجزأ من تجربة السفر الحلال انطلاقا من مرحلة التخطيط  لها إلى وقت زيارتها. كما حث الفاعلين في قطاع السياحة الحلال على “ضرورة تطوير كل الخدمات اللازمة وتقديم خدمات حديثة تستجيب للاحتياجات الخاصة لهذا النمط من السفر”.

يذكر أن سوق الحلال أصبحت سوقا عالمية تشهد نسبة نمو سريعة جدا، وأكد الخبراء الاقتصاديون تحقيق القطاع نسبة نمو برقمين وبمعدل نمو تقدر بنسبة 12 في المئة لعام 2014، كما لا تزال له إمكانات كبيرة وهامة بالنظر إلى ارتفاع عدد المسلمين في العالم  بحوالي 2.5 في المئة سنويا. ويشكل قطاع التغذية الحلال وحده إمكانات اقتصادية تقدر بحوالي 150 مليار دولار، هذا إلى جانب أن قطاع الحلال يمثل حوالي 16.4 من الإنفاق الغذائي على مستوى العالم.